Accessibility links

logo-print

تصاعد وتيرة العنف في قندهار الأفغانية ووزيرستان الباكستانية


قال أسد الله خالد حاكم إقليم قندهار الأفغاني إن السلطات الأفغانية ألقت القبض على ثلاثة من كبار أعضاء مجلس قيادة حركة طالبان. وأن قوات الأمن تبحث عن متمردين آخرين.
غير أنه رفض في مؤتمر صحفي الجمعة كشف النقاب عن أسمائهم كما أنه لم يشأ تأكيد أو نفي تقرير لهيئة الإذاعة البريطانية أشار إلى أن الملا داد الله المقرب من زعيم الحركة واحدا منهم.
وكان قائد القوات الأفغانية في جنوب البلاد الجنرال رحمة الله رؤوفي قد أعلن أن متمردا برجل واحدة أصيب بجروح خطيرة واعتقل ولكنه أشار إلى أنه لا يستطيع إن يؤكد إن كان الملا داد الله.
هذا وجاء تصريح حاكم إقليم قندهار بعد يومين من القتال العنيف في إقليمه وإقليم هلمند أسفر عن مقتل حوالي 100 شخص.
وفي باكستان، قال مسؤولون أمنيون باكستانيون إن متطرفين يشتبه في أن لهم علاقة بتنظيم القاعدة وحركة طالبان، قتلوا زعيم إحدى القبائل الموالية للحكومة في إقليم وزيرستان.
وأضاف المسؤولون أن القتيل الذي يدعى مالك تاجي كان قد اختطف، ثم عثر على جثته في مكان يبعد نحو 20 كيلومترا إلى الشرق من بلدة ميران شاه وهي بلدة رئيسية في تلك المنطقة.
ويذكر أن الاشتباكات بين قوات الأمن والمتمردين في اقليم وزيرستان الشمالي قد تصاعدت منذ الغارة الجوية على مجمع للقاعدة في أوائل مارس/آذار الماضي.
من جهة أخرى، رفضت وزارة الخارجية الباكستانية الاتهامات التي أطلقها الرئيس الأفغاني حميد كرزاي لإسلام آباد بدعم حركة طالبان.
مراسل "العالم الآن" في إسلام أباد صادق بلال والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG