Accessibility links

المالكي يقدم حكومته إلى البرلمان رغم عدم الاتفاق على وزارتي الدفاع والداخلية


أعلن رئيس الوزراء العراقي المكلف نوري المالكي أنه فشل في التوصل إلى اتفاق مع بقية الكتل السياسية على تسمية وزيري الداخلية والدفاع لكنه أفاد بأنه مصمم على تقديم أعضاء حكومته اليوم السبت.
وصرح المالكي عقب اجتماع عقده مع مسؤولي الكتل والأحزاب السياسية الأخرى بأنه تم التوافق على جميع أعضاء الحكومة المقبلة باستثناء وزارتي الدفاع والداخلية.
وأكد أنه سيقدم حكومته إلى المجلس النيابي المؤلف 275 عضوا لنيل ثقة المجلس بها.
وأوضح المالكي أن كلا من الوزيرين الحاليين للدفاع والداخلية سيعتبران وزيرين بالوكالة إلى أن يتم تعيين وزيرين جديدين.
على صعيد آخر، رأى الجنرال بيتر شياريلي مدير عمليات القوات الأميركية والمتعددة الجنسيات في العراق إن من الضروري مساعدة العراقيين على بناء الوزارات على أسس تمكنها من العمل الفعال في خدمة الشعب العراقي، سواء أكانت وزارات مشرفة على القوى العسكرية والأمنية أم وزارات تشرف على القطاعات المدنية الأخرى.
وقال الجنرال شياريلي في مؤتمر صحافي عقده في مقر قيادته في بغداد: "إن بناء طاقات الوزارات أمر أساسي في تمكين العراق من تحقيق طاقاته الهائلة الكامنة في ثرواته وموارده الطبيعية، كما أنه أمر أساسي لتمكين الحكومة العراقية من تقديم الخدمات الأساسية لمواطنيها."
أضاف شياريلي أن بناء الوزارات العراقية على أسس سليمة حيوي لإنشاء مجتمع يسوده حكم القانون وقادر على تحريك اقتصاد مزدهر.
وشدد شياريلي على دور الاقتصاد في مساعدة الحكومة العراقية على مكافحة العنف والإرهاب .
وقال شياريلي إن خلق فرص العمل عنصر أساسي.
وأضاف: "لدي اعتقاد راسخ أن الركيزة الأساسية للسلام والاستقرار في العراق هو تخفيض البطالة وإيجاد فرص عمل للعراقيين. وستتمكن الحكومة العراقية من القضاء على مصدر مهم لدعم العنف حين تخلق فرص عمل لمواطنيها."
وأكد شياريلي أن إيجاد فرص عمل للشباب يقضي على اليأس في نفوسهم ويشعرهم بأنهم منتجون ويلهيهم عن التعاون مع المسلحين في زرع العبوات الناسفة على جوانب الطرقات.
وأشاد شياريلي بالتقدم الذي تحرزه القوات العسكرية العراقية من حيث التدريب والقدرة على تنفيذ المهمات الميدانية.
وقال شياريلي: "بنهاية هذا الصيف نتوقع أن تأخذ 75 في المئة من ألوية الجيش العراقي الدور الريادي في تولي مسؤولية الأمن في مناطق انتشارها، علما أن الجيش العراقي سيضم 10 فرق."
على الصعيد الميداني، أعلنت مصادر أمنية عراقية الجمعة مقتل 14 عراقيا بينهم سكرتير محافظ الرمادي ومهندس نفط وعضو حركة سياسية وإصابة 33 آخرين بجروح بينهم ثمانية من عناصر الأمن في هجمات متفرقة، فيما عثر على ثلاث جثث في بغداد وجنوبها.
XS
SM
MD
LG