Accessibility links

مسلحون فلسطينيون يقتحمون باحة المجلس التشريعي في رام الله


اقتحم مسلحون فلسطينيون من كتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن حركة فتح السبت الباحة الرئيسية لمبنى المجلس التشريعي في رام الله وقد أقدموا على ذلك احتجاجا على إصابة رئيس المخابرات الفلسطيني طارق أبو رجب ومقتل احد حراسه في انفجار في غزة.
وأوضح شهود عيان أن المسلحين ظلوا في الباحة ولم يقتحموا المبنى، وأضافوا أن المسلحين انسحبوا من الباحة فيما بعد.
وكان عشرات المسلحين من كتائب شهداء الأقصى وعدد أخر من الفلسطينيين المدنيين نظموا مسيرة وسط مدينة رام الله في الضفة الغربية أطلقوا خلالها النار في الهواء احتجاجا على الانفجار الذي وقع في مقر المخابرات في قطاع غزة وأدى إلى إصابة رئيس الجهاز بجروح.
وهتف المتظاهرون ضد تشكيل القوة الأمنية الخاصة التي شكلتها وزارة الداخلية الفلسطينية مؤخرا وضد استمرار الفوضى الأمنية.
وتوجه المسلحون إلى مقر المجلس التشريعي ودخلوا الباحة الرئيسية أمام المبنى، مواصلين الهتافات ولم يحاول احد منهم اقتحام المبنى.
وعلى الصعيد الميداني قالت مصادر فلسطينية إن قائدا في حركة الجهاد الإسلامي قُتل في قصف إسرائيلي على سيارته بقطاع غزة كما قتل ثلاثة أشخاص آخرين.
ونقلت الأنباء عن الجيش الإسرائيلي مسؤوليته عن القصف.
وفي لندن تظاهر نحو ثلاثة آلاف شخص في لندن في ذكرى النكبة ومرور 58 عاما على إنشاء دولة إسرائيل.
مراسلة "العالم الآن" في لندن صفاء حرب والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG