Accessibility links

logo-print

مواجهات في غوانتانامو بين معتقلين وحراس المعتقل


شهد معتقل غوانتانامو مواجهة الخميس بين حراس ومعتقلين استدرجوا العسكريين الاميركيين بعدما اوهموهم بوجود محاولة انتحار شنقا على ما افاد قائد مركز الاعتقال الجمعة.

وقال الاميرال هاري هاريس إن ستة معتقلين عولجوا من جروح طفيفة، موضحا عدم اصابة أي من الحراس العسكريين بجروح.
واضاف ان الحراس تدخلوا مساء الخميس في احد اقسام المعتقل عندما كان احد المعتقلين يستعد لشنق نفسه.

واوضح الاميرال هاريس ان محاولة الانتحار كانت خدعة لاستدراج الحراس الى الداخل ومهاجمتهم.
واضاف ان المعتقلين الاخرين تدخلوا بعد مهاجمة الحراس.
واشار الى ان المعتقلين غطوا الارض بالبراز والبول وبكميات من المياة تحتوي على الصابون لإيقاع الحراس.
وانهم هاجموا الحراس بواسطة لمبات مكسورة وشفر مراوح وادوات حديدية.

وقال الكولونيل مايك بومغارنر المسؤول في المعتقل ان المعتقلين انقضوا على الحراس من اسرتهم. ووقع بعض الحراس ارضا.
واوضح ان المواجهة التي وقعت بين عشرة حراس وعشرة معتقلين دامت اربع دقائق مشيرا الى ان السيطرة كليا على الوضع تطلبت ساعة كاملة.
ونقل المعتقلون المتمردون الى اقسام في المعتقل تخضع لاجراءات امنية مشددة.

وقال الاميرال هاريس أن المواجهة شكلت اعنف حادث يسجل في غوانتانامو منذ فتح هذا المعتقل في 2002.
XS
SM
MD
LG