Accessibility links

logo-print

اجتماع عاجل في غزة بين قيادتي فتح وحماس برعاية مصرية


أفاد متحدثون في فتح وحماس بأن قياديين من الحركتين عقدا اجتماعا عاجلا في غزة برعاية مصرية إثر الاشتباكات المسلحة التي وقعت بين أفراد من القوة الأمنية الخاصة التي شكلها وزير الداخلية وأفراد من الشرطة والأمن الوقائي.
وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حماس إن اجتماعا عاجلا في إطار لجنة التنسيق المشتركة عقد بين الحركتين من أجل احتواء الموقف المتفجر في غزة اثر الاشتباكات العنيفة.
وحمل أبو زهري ما أسماه مجموعة مشبوهة مسؤولية الأحداث.
وقال إنها نتجت عن قيام مجموعة بإطلاق النار باتجاه قوة المساندة المشكلة من وزارة الداخلية.
وقال أبو زهري إن بعض الأطراف المشبوهة لا تريد للحكومة النجاح وتقوم بتحريك مجموعات مسلحة لإطلاق النار ثم تفر من المكان.
بدوره، أكد عبد الحكيم عوض المتحدث باسم حركة فتح أن اللقاء تم بمشاركة ورعاية مصرية بهدف إنهاء الأحداث التي وصفها بالمؤسفة.
أما توفيق أبو خوصة المتحدث باسم فتح فاعتبر أن اتصالات تحصل خصوصا بين قادة من فتح وحماس لكنها لم تصل إلى أي نتيجة بسبب محاولة حماس فرض سياسة الأمر الواقع التي ترفضها فتح.
وكانت اشتباكات مسلحة بين أفراد من القوة الأمنية الخاصة التي شكلها وزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام وأفراد من الشرطة والأمن الوقائي قد أدت إلى مقتل المواطن الأردني خالد الردايدة الذي يعمل سائق سيارة ديبلوماسي أردني وجرح تسعة أشخاص آخرين قرب مقر المجلس التشريعي في غزة.
وقد ذكر مصدر فلسطيني مسؤول بأن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أمر بتشكيل لجنة تحقيق فورية في ملابسات مقتل الموظف الأردني.
وعبر عباس عن استنكاره وغضبه الشديدين لهذا الحادث المؤسف، وتقدم عباس بتعازيه الحارة من الأردن.
ولفت المصدر إلى أن عباس سيواصل اتخاذ كافة الإجراءات لضبط الأمن وفرض سيادة القانون ووضع حد لهذه الأحداث التي تسيء إلى نضال الشعب الفلسطيني وتستهدف وحدته والنيل من مشروعه الوطني. وفي واشنطن، ندد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية توم كيسي أعمال العنف التي يشهدها قطاع غزة منذ أيام.
وقال كيسي إن الفلسطينيين يتوقعون من قادتهم اتخاذ تدابير لوقف العنف وضمان سلامتهم وإن ذلك جزءا من مسؤولية السلطة الفلسطينية.
وأكد كيسي أن واشنطن تواصل مساندتها لرئيس السلطة محمود عباس مشيرا إلى أن المسؤول الثاني في الخارجية روبرت زوليك التقى به خلال نهاية الأسبوع في شرم الشيخ في مصر على هامش المنتدى الاقتصادي العالمي للشرق الأوسط.
XS
SM
MD
LG