Accessibility links

سوريا تصدر مذكرة جلب جبرا بحق جنبلاط وتسلمها إلى مكتب الانتربول في دمشق


اعتبر وزير الاتصالات اللبناني مروان حمادة أن مذكرات الجلب السورية الصادرة بحق رئيس اللقاء الديموقراطي النائب وليد جنبلاط لا قيمة لها.
وبالنسبة إلى إحالة مذكرات الجلب إلى الانتربول، قال حمادة إن الانتربول سيتصرف معها تماما كما يتصرف مع المذكرات الواردة من الديكتاتوريات وهي باتت قليلة في العالم على شاكلة كوريا الشمالية أو سوريا البعثية.
وأكد حمادة أن النواب ينتظرون موقفا من رئيس المجلس نبيه بري حول مسألة مذكرة الجلب السورية بحق أحد أعضاء المجلس.
وقال إنه سيطرح هذه القضية غدا في الجلسة النيابية المخصصة للأسئلة والاستجوابات.
وتساءل حمادة عن المذكرات التي صدرت عن السلطات السورية ضد كل من يفكر أو يكتب في دمشق، ما يجعلنا نعتز بأن نكون بمثابة المثقفين السوريين المطاردين حاليا كما قال وزير الاتصالات اللبناني.
وقد أعلن المحامي حسام الدين الحبش الاثنين أن قاضي التحقيق العسكري الأول في دمشق أصدر مذكرة جلب جبرا بحق النائب اللبناني وليد جنبلاط وسلمها إلى مكتب الانتربول في دمشق. وأضاف المحامي أن مرد هذا الإجراء هو عدم تعاون السلطات اللبنانية المعنية وعدم إعادة مذكرة التبليغ السابقة الصادرة عن القضاء العسكري السوري رغم منحها الوقت الكافي الذي تحدد بسبعة أيام لمثوله أمام القضاء السوري حرا.
على صعيد آخر، تم الاتفاق بين السلطات اللبنانية والسورية على إزالة الحواجز الترابية التي أقامتها القوات السورية داخل الحدود اللبنانية في مهلة أسبوع.
مراسل "العالم الآن" في بيروت يزبك وهبه والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG