Accessibility links

logo-print

باكستان تنفي إجراء محادثات مع طالبان وتدعو لتطوير علاقاتها بواشنطن


نفى كل من رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني ووزير الداخلية رحمن مالك يوم الاثنين أن تكون حكومة إسلام أباد قد أجرت مفاوضات مع حركة طالبان.

وقال المسؤولان إن "ذلك لن يحدث إلا إذا ألقت الحركة السلاح وأعلنت استسلامها".

وتتوافق تصريحات المسؤولين الباكستانيين مع تأكيدات مماثلة لأحد مسؤولي طالبان نفى فيها هو الآخر إجراء مفاوضات مع حكومة إسلام أباد.

في سياق آخر، هاجم مسلحون شاحنات نفط تابعة لحلف الأطلسي مساء الأحد في منطقة بلوشستان جنوب غرب باكستان مما أدى إلى مقتل سائق شاحنة وتدمير سبع شاحنات.

ويعتبر هذا الهجوم الثاني من نوعه خلال أربعة أيام في وقت حذرت فيه باكستان من استمرار إغلاق معابرها.

وقال رئيس الوزراء الباكستاني إن إغلاق المعابر البرية التي تستخدم لنقل الإمدادات إلى القوات الدولية في أفغانستان سيستمر لعدة أسابيع على الأرجح.

وقد أغلقت باكستان تلك المعابر في أعقاب مقتل 24 من جنودها في غارة لحلف شمال الأطلسي الشهر الماضي.

واعترف جيلاني بنقص في الثقة بين بلاده وواشنطن رغم تعاونهما في مكافحة الإرهاب، داعيا إلى تطوير تلك العلاقات ووضع أسس جديدة لها.

من جهة أخرى، أكد جيلاني تحسن الحالة الصحية للرئيس الباكستاني آصف علي زرداري لكنه أضاف أنه يحتاج إلى قضاء فترة راحة في دبي تدوم أسبوعين.

وكان زرداري قد تلقى علاجا في المستشفى الأميركي في دبي بسبب مشاكل في القلب.
XS
SM
MD
LG