Accessibility links

logo-print

محلل في معهد الشرق الأوسط يرى أن خطة اولمرت تعرقل إقامة دولة فلسطينية


قال المحلل آرت هيوز من معهد الشرق الأوسط تعليقا على خطة أولمرت لتحقيق السلام في الشرق الأوسط والملف النووي الإيراني:
"أعتقد أن أولمرت يتطلع إلى تحقيق هدفين رئيسيين: أحدهما إقامة علاقة عمل إيجابية مع الرئيس بوش ليستطيع أن يقول عند عودته إلى بلاده إنه التقى رئيس الولايات المتحدة وأقام معه علاقات جيدة تمكنه من مواصلة العلاقات الحميمة والإيجابية التي أقامها سلفه أرييل شارون مع البيت الأبيض. والهدف الآخر هو أن أولمرت يتطلع إلى الحصول على موافقة بصورة عامة على خطته الرامية لترسيم حدود إسرائيل".
وتوقع هيوز أن يكون رد الرئيس بوش على خطة أولمرت متحفظاً:
"أعتقد أنه سيتلقى نصيحة وملاحظات مشوبة بالحذر من بوش وذلك لأن الرئيس رسم سياسته إزاء إسرائيل وفلسطين على أساس حل الدولتين. ويبدو لي ولكثيرين غيري إن تطبيق خطة أولمرت بكاملها كما أوضحها خلال حملته الانتخابية سيجعل من العسير إلى حد بعيد إقامة دولة فلسطينية قادرة على البقاء".
XS
SM
MD
LG