Accessibility links

logo-print

إسرائيل تعرض التباحث مع الفلسطينيين وتبني وحدات سكنية قرب بيت لحم


قال مارك ريجيف المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن إسرائيل جددت عرضها إجراء محادثات مباشرة مع الفلسطينيين قبل زيارة مبعوثي اللجنة الرباعية المعنية بالسلام في الشرق الأوسط التي تضم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا والأمم المتحدة يوم الأربعاء.

وتوقفت مفاوضات السلام قبل عام بسبب الخلاف حول أنشطة الاستيطان الإسرائيلية في الأراضي المحتلة.

ورفض الفلسطينيون دعوات إسرائيلية متكررة لاستئناف المفاوضات ما لم توقف إسرائيل الأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية. وترفض إسرائيل ذلك الطلب قائلة انه يتعين عدم وضع شروط مسبقة لإجراء المفاوضات.

وقال ريجيف إن إسرائيل دعت لأن يترافق مع زيارة اللجنة الرباعية اجتماع مباشر بين الإسرائيليين والفلسطينيي ، لكنه أضاف أن إسرائيل علمت أن المفاوض الفلسطيني صائب عريقات "رفض".

وأضاف ريجيف هاتفيا "أننا نشعر بخيبة أمل.إنه شيء "محبط أن يرفض الجانب الفلسطيني بشكل متكرر إجراء محادثات سلام مباشرة مع إسرائيل." ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من عريقات.

وقال عريقات للصحفيين الشهر الماضي إن جهود اللجنة الرباعية لاستئناف المفاوضات فشلت وانه يحمل إسرائيل المسؤولية.

وحدات سكنية قرب بيت لحم

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد وافقت على بناء 40 وحدة سكنية في مستوطنتين جديدتين قرب بلدة بيت لحم.

وأشارت مصادر إسرائيلية إلى تزايد الاعتداءات من قبل المستوطنين على القرى الفلسطينية..

ونقل خليل العسلي مراسل "راديو سوا" في القدس عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إن الجيش بدأ التحقيق في قيام مجموعة كبيرة من المستوطنين بالاعتداء على قرية عصير القريبة من نابلس ملحقين أضرارا كبيرة في الممتلكات العامة هناك .

وقد اتهم المواطنون الفلسطينيون الحكومة الإسرائيلية بالعجز أمام الاعتداءات المتصاعدة من قبل المستوطنين. وكان قائد الجيش الإسرائيلي قد اعترف بان هناك تصاعدا حادا في اعتداءات المستوطنين على الفلسطينيين وممتلكاتهم في الضفة الغربية.

إسرائيل تغلق باب المغاربة بالقدس

من جانب آخر، أغلقت إسرائيل الاثنين جسر باب المغاربة المؤدي للمسجد الأقصى في بلدة القدس القديمة بسبب ما ذكر عن مخاوف على السلامة العامة وفقا لما أعلنته متحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية.

واعتبرت حركة حماس الاثنين إغلاق إسرائيل جسر باب المغاربة المؤدي للمسجد الأقصى في البلدة القديمة في القدس بداية "عدوان على المسجد الأقصى" يتطلب "استنفارا عربيا إسلاميا" لوقفه.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس تعقيبا على إغلاق السلطات الإسرائيلية الاثنين جسر باب المغاربة المؤدي الى المسجد الأقصى إن "هذه الخطوة خطيرة تنم عن مخطط بدأ بالفعل وهو العدوان على المسجد الأقصى وهذا عمل عدواني وبمثابة إعلان حرب دينية على المقدسات الإسلامية في القدس".

وأضاف برهوم "هذا بحاجة إلى حالة استنفار عربي إسلامي لوقف هذا الحدث الخطير وضرورة ان تتراجع حكومة الاحتلال عن هذا القرار لأنه مس بحق من حقوق الشعب الفلسطيني بالقدس والمسجد الأقصى المبارك".

حظر مكبرات الصوت في المساجد

من جانب آخر، أشارت مصادر إسرائيلية إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو يؤيد مسودة قانون حظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد لرفع الأذان.

ويقول مراسل "راديو سوا" في القدس خليل العسلي إن الصحف الإسرائيلية نقلت عن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو تأييده لمسودة القانون الداعي إلى حظر استخدام مكبرات الصوت أثناء رفع الأذان في المساجد بإسرائيل مضيفا أن العديد من الدول الأوروبية تحظر استخدام مكبرات الصوت في المساجد هناك،

وأضاف أنه لهذا يمكن حظر الأذان في إسرائيل. وقد جاء تأييد رئيس الوزراء بنيامين نتانيناهو مفاجئا خاصة وان مسودة القانون لم تحظ بتأييد اللجنة الوزارية للتشريع، ورغم ذلك أعلن عضو في حزب إسرائيل بيتنا التصميم على طرح مسودة القانون مرة أخرى.

وقد أثار هذا القانون ردود فعل غاضبة في الوسط العربي، واعلن حاتم عبد القادر مسؤول ملف القدس في حركة فتح انه لم يتم الانصياع لهذا القانون، وأضاف قائلا إننا غير ملزمين بما يسن القانون الإسرائيلي.

وقال إن الأذان سيرفع في القدس وغير القدس رغم أنف كل الإسرائيليين ونحن نحذر أي عضو في الكنيست وأي مسؤول إسرائيلي من محاولة التدخل بهذه الشعائر الإسلامية.

وقد وصفت منظمة حقوق المواطن في إسرائيل مسودة القانون بأنها عنصرية وتسيء لصورة إسرائيل في العالم .

XS
SM
MD
LG