Accessibility links

جدل لبناني لبناني بشأن مذكرة التوقيف السورية بحق جنبلاط


شهد البرلمان اللبناني جدلا حادا بين رئيسه نبيه بري والنائب بهيج طبارة بشأن الرد على مذكرات التوقيف التي أصدرتها سوريا بحق رئيس اللقاء الديموقراطي وليد جنبلاط.
وبعد الاتفاق على رفع الجلسة إلى 30 من الشهر الجاري إثر اتصالات جانبية جرت في مكتب رئيس المجلس، أعلن فؤاد السنيورة رئيس الحكومة اللبنانية انتهاء المشكلة.
وأعلن وزير الاتصالات اللبناني مروان حمادة أنه سيطرح موضوع المذكرات والتجاوزات القانونية والميدانية السورية على مجلس الوزراء في جلسته الأربعاء لاتخاذ موقف حازم منها.
وتساءل وزير الإعلام غازي العريضي عمن يسعى في الحقيقة إلى توتير أجواء العلاقة مع سوريا.
من جهة أخرى، دافع رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة عن القرار الذي أصدره مجلس الأمن الدولي والقاضي بدعوة سوريا إلى الامتثال في ما يتعلق بتبادل التمثيل الديبلوماسي وترسيم الحدود مع لبنان.
وأشار السنيورة إلى أن القرار يصب في مصلحة لبنان وسوريا معا.
على صعيد آخر، أجرى منسق مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية الأميركية هنري كرمبتون محادثات مع السنيورة تناولت سبل مساعدة لبنان على مواجهة تهديد تنظيم القاعدة.
وقال كرمبتون خلال مؤتمر صحفي مشترك مع السنيورة عقد في بيروت إن واشنطن عازمة على مواصلة تقديم الدعم للبنان لمواجهة التهديدات الإرهابية.
وندد المسؤول الأميركي بحادثة اعتداء عناصر من حركة فتح الانتفاضة على قوة من الجيش اللبناني.
واعتبر أن مثل هذه الأعمال تنتهك بشكل مباشر سلسلة قرارات دولية من ضمنها قرار مجلس الأمن 1559 الذي يدعو إلى احترام سيادة لبنان وسلامة أراضيه واستقلاله السياسي.
XS
SM
MD
LG