Accessibility links

بوش يدعو أولمرت إلى استئناف المفاوضات


اعتبر الرئيس بوش أن خطة رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الهادفة إلى ترسيم حدود إسرائيل بشكل أحادي قد تشكل خطوة مهمة في عملية السلام.
ودعا بوش في مؤتمر صحافي مشترك في البيت الأبيض مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إلى استئناف المفاوضات من منطلق أن أية تسوية للوضع لا يمكن أن تتحقق إلا على أساس اتفاق متبادل.
وقال بوش إنه لا يجوز أن يستبق أي طرف مفاوضات الوضع النهائي مشددا على احترام أسس خريطة الطريق.
وأضاف بوش أنه يتطلع إلى معرفة برنامج الحكومة الإسرائيلية الذي يرتكز إلى الانسحاب من عدد من المستوطنات في الضفة الغربية.
كذلك دعا بوش حركة حماس إلى اتخاذ خيار استراتيجي، وقال: "رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يؤيد عملية السلام والمفاوضات بخلاف الحكومة التي تتولاها حركة حماس. ويتعين على حماس أن تتخذ خيارا استراتيجيا لصالح السلام. والولايات المتحدة والمجتمع الدولي كانا واضحين لجهة اعتراف حماس بحق إسرائيل في الوجود ونبذ الإرهاب والاعتراف بالاتفاقات السابقة الموقعة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية."
من جانبه، أعلن أولمرت أنه سيلتقي برئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في وقت قريب وقال عنه إنه رجل صادق وجدي.
وأضاف أولمرت: "أنا مصمم على استنفاد كل الإمكانات من أجل التوصل إلى سلام مع الفلسطينيين على أساس خريطة الطريق. وأمد يد السلام إلى رئيس السلطة محمود عباس."
وحذر أولمرت من أن إسرائيل لا يمكنها أن تنتظر تغيير الموقف الفلسطيني إلى ما لا نهاية حاملا على موقف حركة حماس التي وصفها بالمنظمة الإرهابية.
إلى أن أولمرت أكد أن إسرائيل ستكون شريكا في السلام في حال تخلت حماس عن الإرهاب وتفكيك بنيتها الإرهابية والاعتراف بحق إسرائيل في الوجود.
وقال أولمرت عندما يتبين لإسرائيل أن أي تقدم بات غير ممكن فإننا سنعتمد طرقا أخرى بينها إزالة بعض المستوطنات من يهودا والسامرة في حين ستبقى المستوطنات الكبرى قائمة تحت إشراف الدولة الإسرائيلية.
كما ناقشا الزعيمان الأميركي والإسرائيلي الملف النووي الإيراني.
وقال بوش: "الولايات المتحدة والمجتمع الدولي جعلا موقفهما المشترك واضحاً وهما مصممان على أن النظام الإيراني يجب أن لا يحظى بالسلاح النووي."
XS
SM
MD
LG