Accessibility links

logo-print

وزراء الداخلية الخليجيون يستنكرون اختطاف الدبلوماسي الإماراتي في العراق


دعا وزراء داخلية مجلس دول التعاون الخليجي السلطات العراقية إلى تكثيف جهودها من أجل الإفراج عن الديبلوماسي الإماراتي الذي اختطف في بغداد.
وجدد وزراء الداخلية الخليجيون استنكارهم لعملية الاختطاف ولكافة العمليات الإرهابية، وطالبوا بتعاون إقليمي ودولي للتصدي للإرهاب.
وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم لواء الإسلام قد تبنت في بيان لها عملية الاختطاف.
وطالبت الإمارات بوقف التعامل الديبلوماسي مع بغداد وإغلاق قناة عراقية تبث من الإمارات كشرط للإفراج عن الديبلوماسي.
وفي العراق، أسفرت التفجيرات في بغداد والمحافظات العراقية عن سقوط ما لا يقل عن 40 قتيلا، وبالإضافة إلى الاعتداءات التي تركزت في بغداد وضواحيها، شهدت المناطق سلسلة عمليات مختلفة.
فقد قتل مسلحون كانوا يستقلون سيارة أربعة أشخاص وهم في طريقهم إلى عملهم في الموصل شمال العراق.
في بعقوبة، قتل مسلحون في سيارة مارة ثلاثة عمال وأصابوا أربعة آخرين أثناء استقلالهم حافلة صغيرة وهم في طريقهم إلى عملهم في إحدى المزارع.
كما قام مسلحون في سيارة مسرعة بقتل ثلاثة رجال في بعقوبة.
وفي كركوك شمال البلاد، قتل أستاذ مدرسة ثانوية وهو في طريقه إلى مكان عمله.
وفي الموصل، قتل مسلحون أربعة عمال وأصابوا آخر كما قتل ستة عراقيين.
وانفجرت في بغداد سيارة ملغومة أسفرت عن مقتل اثنين من رجال الشرطة فيما استهدف انفجار قنبلة حافلة صغيرة تقل عمالا عراقيين مما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة ثلاثة آخرين.
من جهة أخرى، أسفرت مواجهات مسلحة بين عشريتين عراقيتين إحداهما شيعية والأخرى سنية جنوب بغداد عن مقتل العديد من الأشخاص.
وفي ديالا، سقط 10 أشخاص بين قتيل وجريح من بينهم طفل اثر هجمات متفرقة شهدتها.
من ناحية ثانية، قال مدير غرفة عمليات وزارة الدفاع العراقية اللواء عبد العزيز محمد إن 98 مدنيا قتلوا وأصيب 280 آخرون جراء هجمات إرهابية وقعت خلال الأيام السبعة الماضية.
وأضاف أن هذا التصعيد متوقع وذلك لرغبة الإرهابيين في تعقيد عمل الحكومة الجديدة.
وفيما يتعلق بتولي القوات العراقية مسؤولية الأمن في بعض المناطق، أشار المسؤول العسكري إلى أن جهوزية هذه القوات تخضع لجدول زمني معين وأن عملية التسليم ستتم عندما تكون جاهزة من كل الجوانب.
XS
SM
MD
LG