Accessibility links

logo-print

القائمة العراقية تطالب بمنع صدام وهيئة دفاعه من إلقاء الخطب السياسية


طالب وائل عبد اللطيف، القاضي والنائب عن القائمة العراقية الوطنية، المحكمة الجنائية العليا الالتزام بنصوص القانون لمنع صدام حسين وهيئة دفاعه من إلقاء الخطب سياسية في قاعة المحكمة.
وكانت محكمة الجنايات العراقية العليا قد استأنفت جلستها رقم 28 اليوم لمحاكمة الرئيس السابق صدام حسين وسبعة من اعوانه في قضية الدجيل التي راح ضحيتها 148 مواطنا. وقد نبه القاضي رؤوف رشيد عبدالرحمن في بداية الجلسة وكلاء الدفاع من تكرار ما حصل في الجلسة السابقة من خروج على قواعد وأصول المحاكمة ما أدى الى طرد المحامية اللبنانية بشرى الخليل واستمعت المحكمة في بداية الجلسة الى شاهد النفي الأول طارق عزيز نائب رئيس الوزراء في النظام السابق . وقال طارق عزيز في بداية حديثه إن قضية الدجيل حلقة في سلسلة من محاولات الاغتيال التي تعرض لها رموز النظام السابق من قبل جماعات معارضة: ونفي أن يكون ماتم من إجراءات في أعقاب حادث الدجيل قد تم خارج نطاق القانون ، مؤكدا أن من حق الدولة أن تطبق القانون لحفظ الأمن . وقال إن من جّرفت أراضيهم قامت الدولة بتعويضهم باعتبار أن ذلك من صيم وآجبها . على صعيد آخر علّق كل من برزان التكريتي وطه يسين رمضان على شهادة طارق عزيز حيث أكدا ماذهب إليه عزيز في شهادته . من ناحيته أكد صدام حسين أن قضية الدجيل أخذت إجراءاتها القانونية الطبيعية وأنه لم يطرح الموضوع للنقاش لأي من طه يسين رمضان أو برزان التكريتي وأنه لاعلاقة لهما بقضية الدجيل . التفاصيل مع مراسل "العالم الآن" في بغداد أثير عادل.
XS
SM
MD
LG