Accessibility links

اعتماد وثيقة المعتقلين في السجون الإسرائيلية أساسا للحوار السياسي بين الفصائل الفلسطينية


قررت اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اعتماد وثيقة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية أساسا للحوار السياسي بين مختلف الفصائل الفلسطينية الذي سيبدأ أعماله اليوم.
وقال الأمين العام لحزب فدا صالح رأفت الذي حضر اجتماع المنظمة مساء أمس إن اللجنة التنفيذية قررت اعتماد هذه الوثيقة ودعمها في جلسات الحوار.
وكان قياديون معتقلون لدى إسرائيل من مختلف الفصائل الفلسطينية أبرزهم أمين سر حركة فتح مروان البرغوثي وقياديون من حماس والجهاد الإسلامي توصلوا إلى اتفاق سياسي يستند إلى قرارات الشرعية الدولية والمبادرات العربية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.
وسلم هذا الاتفاق قبل نحو أسبوعين إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية ورئيس المجلس التشريعي عزيز دويك.
وقال رأفت إن الوثيقة تضمنت التمسك بقرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية والدعوة لمؤتمر دولي، وهذه المبادئ تتلاءم مع ما تتمسك به اللجنة التنفيذية.
وتنطلق اليوم في الضفة وغزة جلسات الحوار الفلسطيني الداخلي بمشاركة كل المؤسسات والأحزاب الفلسطينية.
وتستمر أعمال الحوار في جلسات مغلقة مدة يومين على أن تنتهي ببيان ختامي يتضمن النقاط الرئيسة التي يتفق عليها الجميع.
XS
SM
MD
LG