Accessibility links

أميركا لن ترد على رسالة نجاد ومباحثات لندن بحاجة إلى المزيد من الجهد


أشارت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إلى إحراز بعض التقدم في محادثات لندن حول الملف النووي الإيراني. لكنها قالت أن الحاجة تدعو إلى مزيد من العمل ربما على المستوى الوزاري.
رايس بحثت نتائج اجتماع مجموعة الخمسة زائد ألمانيا في مؤتمر صحفي مع مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي وقالت:"لم نتوقع أننا سننهي كل الأمور العالقة واعتقد أن هناك بعض القضايا التي تحتاج إلى مزيد من الجهد واعتقد أيضا أننا مستعدون للحديث عن إحراز بعض التقدم."
من جانبه قال البرادعي إن دوره اقتصر على الوساطة في السعي لإيجاد حل دبلوماسي للازمة الإيرانية: "اعتقد أن من الضروري بالنسبة لإيران أن تتخذ كافة التدابير التي يتطلبها المجتمع الدولي ليثق في أن برنامجها للأغراض السلمية."
وكانت الخارجية الأميركية قد أعلنت أن المحادثات التي أجراها دبلوماسيون بارزون من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا في لندن أحرزت بعض التقدم في إستراتيجية التعامل مع برنامج إيران النووي، لكن مسؤولين أميركيين يقولون أن صفقة الحوافز لطهران لم تكتمل بعد.
وفيما لم يصدر بيان عن نتائج المحادثات قالت المجموعة التي أصبحت معروفة باسم خمسة زائد واحد أن اجتماعات إضافية ستعقد خلال الأيام القادمة.
وفي حال رفض إيران صفقة الحوافز يقول المسؤولون إنهم سينظرون في تدابير تأديبية بدءا من استصدار قرار في مجلس الأمن يطالب طهران بالانصياع لمطالب المجتمع الدولي ومن ثم يفرض عقوبات محتملة عليها.
هذا وقد وردت تقارير صحفية تفيد بان إيران راغبة في إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة حول القضية النووية. وسلم بذلك المتحدث باسم الخارجية الأميركية شون مكورمك لكنه قال إن واشنطن متمسكة بالأسلوب الحالي الذي يتصدره الحلفاء الأوروبيون:"هناك الكثيرون الذين يريدون أن تصبح تلك القضية شأنا إيرانيا أميركيا انه شأن يخص المجتمع الدولي بأسره وإيران. وبالتالي فانه يتعين على إيران أن تغير مسلكها وتفكر مليا في الضغوط التي تمارس عليها."
وعلى صعيد اخر أعلن شون مكورماك المتحدث باسم الخارجية الأميركية في مؤتمره الصحفي انه ليس هناك خطة لرد أميركي رسمي على الرسالة التي بعث بها الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إلى الرئيس بوش .
وقال مكورماك أن الرسالة المؤلفة من سبع عشرة صفحة اشتملت على الكثير من العبارات السياسية الجوفاء لكنها لم تشمل مبادرة أو اقتراحا محددا من جانب الزعيم الإيراني يمكن للولايات المتحدة أن ترد عليه.
XS
SM
MD
LG