Accessibility links

لبنان يتهم إسرائيل باغتيال مجذوب وتل أبيب تنفي علاقتها بالحادث


حمل رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة إسرائيل بشكل غير مباشر مسؤولية حادث اغتيال مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي في مدينة صيدا. وقال إن إسرائيل لا يهمها الهدوء في لبنان.
واعتبر السنيورة أن هذه الجريمة تهدد السلم الأهلي لكنها لن تثني لبنان عن العمل لمواجهة كل التحديات وتكريس الأمن والاستقرار في ربوعه.
وأعلن السنيورة أنه سيوجه رسائل إلى الرؤساء والملوك العرب لاطلاعهم على حقيقة الأوضاع في لبنان.
من جهة أخرى، انعقد اجتماع في دارة النائبة بهية الحريري في صيدا حضرته فعاليات المنطقة لتطويق أي مضاعفات قد تحصل على خلفية عملية اغتيال مجذوب.
وحملت النائبة الحريري إسرائيل مسؤولية الحادث.
من جهته، أشار مسؤول حركة الجهاد الإسلامي في لبنان أبو عماد الرفاعي إلى حركة ناشطة للموساد الإسرائيلي في لبنان على حد قوله.
واعتبر الرفاعي أن العملية التي استهدفت أحد كادرات الحركة تهدف إلى تعطيل الحوار الوطني القائم بين الفصائل الفلسطينية.
وكان محمود مجذوب وشقيقه نضال قد قتلا في انفجار سيارة ملغومة في مدينة صيدا اللبنانية الجمعة.
وقالت مصادر أمنية لبنانية أن مقتلهما جاء نتيجة انفجار قنبلة كانت في سيارة موقوفة وذلك أثناء اقترابهما منها.
وكانت التقارير الأولية قد ذكرت أن القنبلة انفجرت عندما حاول محمود مجذوب تشغيل سيارته، غير أن المصادر الأمنية قالت إن القنبلة كانت موضوعة في سيارة مسروقة وأنه تم تفجيرها عن بعد.
هذا وحمل علي أبو شاهين وهو مسؤول في حركة الجهاد الإسلامي السلطات الإسرائيلية مسؤولية الحادث.
وقال في تصريح إلى وكالة رويترز في بيروت إن هذا الحادث يعتبر تصعيدا خطيرا وتجاوزا لخطوط حمراء من خلال استهداف مسؤولين فلسطينيين خارج الأراضي الفلسطينية.
غير أن مصدرا حكوميا إسرائيليا نفى أن تكون للسلطات الإسرائيلية علاقة بالحادث.
XS
SM
MD
LG