Accessibility links

logo-print

ضابط أميركي يؤكد تحقيق تقدم في التصدي للتهديدات الإرهابية في العراق


قال الكولونيل مايكل بيتش قائد اللواء الرابع المسؤول عن ضمان الأمن في منطقة وسط بغداد وجنوبها إن عمليات تدريب القوات العراقية جارية على قدم وساق.
وأضاف بيتش: "إننا نقوم بنطاق واسع من العمليات يوميا بما في ذلك تسيير دوريات مشتركة والقيام بمداهمات وتدريب قوات الأمن العراقية والمساعدة في تطوير الحكومة المحلية بالإضافة إلى المساعدة في توفير الخدمات الأساسية.
وأكد بيتش خلال مؤتمر صحفي من بغداد عبر الأقمار الاصطناعية إن قواته والقوات العراقية أصبحت أكثر قدرة على فرض الأمن ومحاربة الأعمال المسلحة.
وقال: "لقد حققنا تقدما ملحوظا خلال الشهر الماضي من خلال التصدي للتهديدات الإرهابية وتعزيز قدرات قوات الأمن العراقية والنظام الديموقراطي العراقي."
وتناول بيتش العمليات التي تقوم بها الأميركية في العراق والتي تستخدم فيها القوة للرد على العمليات المسلحة.
وقال: "لدى جنودنا كامل الحقوق في الدفاع عن أنفسهم تحديدا في شوارع بغداد التي لا تزال حتى الآن في وضع خطير جدا، وأفضل السبل للجنود من أجل التكيف مع الوقائع على الأرض هو العودة إلى أمر قادتهم والتدريبات التي يتلقونها قبل المجيء إلى العراق."
وعن توقعاته بموعد تقدم القوات العراقية على تولي المسؤولية الأمنية بذاتها، قال بيتش: "إن أنجح يوم، هو اليوم الذي تتمكن فيه قوات الأمن العراقية من قيادة العمليات ضدّ المسلحين، وأن تكون لديها القدرة على خلق محيط ملائم يسمح للحكومة العراقية بتطبيق القانون والنظام العام في البلاد."
وأعرب بيتش عن أمله في القضاء على أعمال العنف الطائفي التي يسعى المسلحون إلى القيام بها في العراق.
وقال: "لدينا فرصة عظيمة الآن مع تسلم الحكومة العراقية الجديدة مسؤولياتها هنا في بغداد، والفرصة تكمن أيضا في المدى الذي تحققه القوات العراقية كل يوم في اكتساب القدرة والأهلية، وهذا ما يمثل فرصة للقضاء وعزل الجماعات المسلحة."
ورغم ذلك، أبدى بيتش قلقه من العنف الطائفي في البلاد لاسيما في منطقة الجنوب والوسط، وأضاف: "بالتأكيد إن ما يقلقنا بشكل كبير هو العنف الطائفي، ونركز جهودنا مع القوات العراقية في هذه المنطقة على مواجهة هكذا أعمال واعتمدنا في الأسبوعين الأخيرين تكتيكا وتقنية جديدة الأمر الذي أدى إلى انخفاض أعمال القتل والإجرام في هذه المنطقة تحديدا."
XS
SM
MD
LG