Accessibility links

السلطات في مالي تعلن عن توقيف خاطفي اثنين من رعايا فرنسا


أكدت مصادر أمنية في مالي الاثنين أنها أوقفت المسلحين الذين خطفوا فرنسيين اثنين على الأراضي المالية في 24 نوفمبر/تشرين الثاني في هومبوري شمال شرق مالي، في الوقت الذي اختتم فيه الاجتماع السابع لوزراء الدفاع لمبادرة خمسه زائد خمسه في نواكشوط الموريتانية، حول الأمن في منطقة الساحل.

وقد أكد هذا النبأ مصدر آخر في أجهزة الأمن بمالي من دون إعطاء تفاصيل عن عدد الأشخاص الموقوفين ولا ظروف اعتقالهم.

وأضاف المصدر أن الرهينتين لم تكونا مع المسلحين لدى اعتقالهم، موضحا أن الاعتقالات تمت على أراضي مالي والتحقيقات مستمرة.

وكان مسلحون قد خطفوا الفرنسيين سيرج لازاريفيك وفيليب فيردون من الفندق الذي كانا ينزلان فيه في هومبوري ونقلا إلى جهة مجهولة، حيث أعلن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي الأسبوع الماضي مسؤوليته عن عملية الخطف، وعن خطف ثلاثة رهائن أوربيين في شمال مالي.

وأكد وزير الخارجية الفرنسية الان جوبيه الأحد وجود اتصالات للإفراج عن الرهائن من دون مزيد من الإيضاحات, وهو ما أكده وزير الدفاع الفرنسي جيرار لونغيه الأحد في نواكشوط، حيث أوضح أن باريس "تحتفظ بأكبر قدر من قنوات الاتصال، والمفاوضات إذا اقتضى الأمر للإفراج عن الرهائن" ويحتجز تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي 12 أوربيا بينهم ستة فرنسيين كرهائن في منطقة الساحل.

اختتام اجتماع 5+5 الأمني

من جانب آخر، اختتم الأحد وزراء الدفاع في مجموعة الـ 5+5 في نواكشوط اجتماع السابع الذي ناقشوا فيه جملة من القضايا الأمنية والدفاعية. وذكر مراسل "راديو سوا" في نواكشوط محمد المختار أن المشاركين صادقوا في الختام على خطة العمل لسنة 2012، التي تحدد النشاطات المشتركة في شتى المجالات المتعلقة بالأمن والدفاع.

وأضاف المراسل أنه جرت نقاشات واسعة بين المشاركين حول عدد من القضايا الأمنية والدفاعية للبلدان العربية والأوربية المنضوية تحت هذه المبادرة. وتعهد وزراء الدفاع للدول المشاركة بمواصلة الجهود لمواجهة الإرهاب وعصابات الجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية في المنطقة.

كما شدد المجتمعون على ضرورة التنسيق والتعاون لمواجهة العمليات الإرهابية لضمان الأمن والاستقرار في المنطقة.

واتفق الوزراء على إنشاء "قيادة أركان غير دائمة للتدخل في حال حصول أزمات إنسانية أو كوراث، كما أقروا خطة عمل تتضمن "أعمال تدريب مشتركة وتبادل".

وشارك في الاجتماع وزراء دول مجموعة "خمسة زائد خمسة" وهي خمسة بلدان من شمال إفريقيا (الجزائر وليبيا وتونس والمغرب وموريتانيا) إضافة إلى دول من جنوب أوربا (البرتغال واسبانيا وفرنسا وإيطاليا ومالطا).

XS
SM
MD
LG