Accessibility links

الرئيس الاندونيسي يأمر فرق الإنقاذ بالعمل المتواصل بحثا عن ناجين


تعرضت المنطقة المنكوبة بالزلزال المدمرفي وسط جزيرة جاوه الإندونيسيه الى هزات ارتدادية شعر بها السكان الذين هربوا الى الشوارع. وسكان المنطقة يخشون من موجة تسونامي جديدة لكن مسؤولين اكدوا ان المنطقة المنكوبة ليست عرضة لتسونامي جديدة.
وقد دعا الرئيس الاندونيسي سوسيليو بامبانغ بعد جولة في المناطق المنكوبة بالزلزال فرق الانقاذ للعمل على مدار الساعة للبحث عن ناجين وأمر الجيش باخلاء تلك المناطق باسرع وقت ممكن.
وقال الرئيس الاندونيسي ان الاولوية بالنسبة له هي انقاذ اي ناجين محتملين. واشار الى اغلاق المطار في المنطقة المتضررة وتحويل مسار الرحلات الى مدينة سولو.
كما أعلن بيان صادر عن وزارة الشؤون الاجتماعية الإندونيسية ان عدد قتلى الزلزال الذي ضرب جزيرة جاوا بلغ ثلاثة آلاف شخص على الأقل.
وهذه الكارثة هي الأسوأ في الأرخبيل الإندونيسي منذ المد البحري التسونامي في 26 ديسمبر/ كانون الأول 2004 والذي أسفر عن مقتل 168 ألف شخص في سومطرة.
ووقع الزلزال في جنوب مدينة يوغياكارتا ذات الكثافة السكانية العالية والواقعة بالقرب من بركان ميرابي الناشط حاليا.

وقد أعلنت منظمة اليونيسيف أنها بصدد تقديم مساعدات عاجلة لضحايا زلزال اندونيسيا.
وقالت المنظمة الدولية لرعاية الطفولة إن لديها ما يكفي من المؤن والخيام والإمدادات الأخرى وستعمل على نقلها إلى المناطق المتضررة. وشكّلت المنظمة فريقا خاصا في يوغاكارتا لتقديم المساعدات العاجلة للضحايا.
XS
SM
MD
LG