Accessibility links

بوش يتعهد في ذكرى الجنود الأميركيين الذين سقطوا في الحروب بإنجاز المهمة في العراق


القى الرئيس بوش خطابا في حفل توزيع الشهادات على أول دفعة من خريجي كلية "وست بوينت" الحربية شمال نيويورك الذين دخلوا إليها بعد اعتداءات الحادي عشر من أيلول2001 وتناول في خطابه الحرب على الارهاب والتأكيد على إكمال المهمة في العراق.
وأعلن خلال مخاطبته دفعة جديدة من الضباط الذين تخرجوا من الأكاديمية العسكرية أن الحرب على الإرهاب ستنتهي مع الجيل الجديد من الضباط.وأضاف أن الحرب بدأت حين كنت في القيادة، لكنها ستنتهي حين تتسلمون انتم القيادة، إن جيلكم سيحمل إلينا النصر في الحرب على الإرهاب.
وأشاد بوش بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وقال إنها تمثل مرحلة جديدة من الديموقراطية في منطقة الشرق الأوسط:
" في العراق هزم العراقيون الإرهابيين بالمشاركة في ثلاثة انتخابات العام الماضي، والأسبوع الماضي سجل العراقيون علامة فارقة في التاريخ بتشكيل حكومة من اختيارهم وفق دستور صاغوه وأقروه."
ومن دون أن يتطرق مباشرة إلى المواجهة الراهنة بين المجتمع الدولي وإيران على خلفية طموحاتها النووية، قال بوش إن الرسالة تمتد من دمشق إلى طهران، وإن المستقبل هو للحرية ولن نرتاح ما دام الوعد بالحرية لم يبلغ كل الشعوب وكل الأمم. وتعهد الرئيس بوش بمناسبة "يوم الذكرى" بانجاز مهمة بلاده في العراق وقال إن الطريقة المثلى لإحياء ذكرى أبطال أميركا الذين سقطوا هي مواصلة القتال والدفاع عن الحرية وإكمال المهمة التي ضحوا بحياتهم في سبيلها.
ورفض بوش في كلمته الإذاعية الأسبوعية التعهد بسحب الجنود من العراق إذ يعتبر أن هذا الأمر تتحكم به تطورات الأوضاع الميدانية ويقرره القادة العسكريون. وقال بوش إنه يمكن توقع أن يتابع الإرهابيون الهجمات والاغتيالات. غير انه لفت إلى أن ثمة أمرا أساسيا تغير، إذ بات الإرهابيون يحاربون حكومة حرة ودستورية. إنهم يحاربون شعب العراق.
ويتعرض بوش لضغوطات من قبل جانب كبير من الرأي العام لدفعه إلى تخفيض عدد القوات الأميركية في العراق البالغ عددها 130 ألف جندي حاليا. وتزايدت التطلعات بهذا الاتجاه منذ الإعلان عن تشكيل أول حكومة دائمة في بغداد منذ اجتياح العراق عام 2003 .
XS
SM
MD
LG