Accessibility links

رئيس الموساد السابق يشجع التوصل إلى اتفاق هدنة مع حماس


اعتبر الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية أن التوصل إلى هدنة طويلة المدى بين إسرائيل والحكومة الفلسطينية خيار جدير بان يخضع للدراسة.

وصرح رئيس الموساد سابقا افرايم هاليفي البالغ من العمر 72 عاما والذي تخلى عن منصبه في الموساد عام 2003 للإذاعة الإسرائيلية العامة أن حماس لا تتجه اليوم نحو اتفاق سلام مع إسرائيل لكن نحو ما تسميه هدنة أو وقف إطلاق نار .

واعتبر أن الوضع حاليا ليس مؤاتيا لإبرام اتفاق نهائي مع الفلسطينيين وان على إسرائيل أن تعمل على إبرام اتفاق تمهيدي طويل المدى كما دعا إليه رئيس الوزراء السابق أرييل شارون قبل اختيار خارطة الطريق.

وقال هاليفي إن بين هذا الاتفاق التمهيدي الطويل المدى الذي كان يدعو إليه شارون والهدنة التي تتحدث عنها حماس ثمة نقاط توافق.

وأشار إلى أن التوصل إلى وضع لا يشهد فيه الطرفان لسنوات طويلة أعمالا عدائية من طرف ضد الطرف الأخر هو أمر يستحق البحث.

وأضاف أن اتفاق الهدنة لابد وأن يكون اتفاقا مفصلا يحدد شروطا للطرفين كما تم في العام 1949 بين إسرائيل والدول العربية غداة الحرب التي تلت قيام دولة إسرائيل عام 1948.

ورفض هاليفي خارطة الطريق أو خطة السلام الدولية مؤكدا أنها تتضمن ما وصفه بمخاطر بالنسبة لإسرائيل مثل تقسيم القدس التي احتلت الدولة العبرية قسمها الشرقي وضمته اثر حرب يونيو/ حزيران1967.

واعتبر أن إسرائيل ليست في حاجة لاعتراف حماس بوجودها، وان مطالبة حماس بالاعتراف بدولة إسرائيل يعني إعطاء حماس أهمية لا تستحقها على حد تعبيره.

وكان افرايم هاليفي قد أدلى بتلك التصريحات في إطار حديث أجراه بمناسبة صدور كتابه "رجل الظل" الذي يروي فيه أحداث السنوات التي تولى خلالها رئاسة الموساد.
XS
SM
MD
LG