Accessibility links

logo-print

حماس والجهاد الإسلامي لا زالتا تختلفان مع منظمة التحرير حول الاعتراف بإسرائيل


تفيد الأنباء أنه ما زالت هناك خلافات جوهرية بين فصائل منظمة التحرير الفلسطينية من جهة وحركتي حماس والجهاد الإسلامي من جهة أخرى. ويتركز الخلاف بعد يومين من جلسات الحوار الوطني الفلسطيني حول موضوع الاعتراف بإسرائيل وحدود الدولة الفلسطينية وإعادة بناء منظمة التحرير.
وقال إبراهيم أبو النجا أمين سر لجنة المتابعة العليا للقوى الوطنية والإسلامية لوكالة الأنباء الفرنسية إن نقاط الخلاف كانت حول ماذا تعني قرارات الشرعية الدولية بالنسبة للإخوة في حماس والجهاد، إنها تعني الاعتراف بإسرائيل، وهذه قضية خلافية، وقضية الدولة على حدود ما قبل 1967.

وبشان الخلاف حول منظمة التحرير الفلسطينية، قال أبو النجا إن النقاط التي يدور حولها جدل ونقاش هي إعادة بناء المنظمة، تطويرها وتفعيل مؤسساتها.

وأضاف أن هناك قضايا يمكن حلها بشكل سريع وأخرى بحاجة إلى حوار لبعض الوقت، موضحا أن البرنامج السياسي بحاجة إلى وقت ومنظمة التحرير بحاجة إلى وقت ومن هنا جاء الحديث عن تشكيل اللجنة العليا للحوار.
وأكد أن موضوع المقاومة ما زال محل خلاف بالنسبة لحركتي حماس والجهاد الإسلامي.
وكان مشاركون في مؤتمر الحوار الوطني الفلسطيني أفادوا أن خلافات حالت الجمعة دون التوصل إلى اتفاق بين الفصائل الفلسطينية المشاركة التي توافقت على استمرار المحادثات من اجل التوصل إلى تسوية.
XS
SM
MD
LG