Accessibility links

بوش: السلام لن يتحقق إلا بنشر الحرية في العالم


دافع الرئيس جورج بوش عن سياسة نشر الحرية في العالم، وهي السياسة التي اعتمدها على أساس أنها حجر الزاوية في ضمان أمن الولايات المتحدة.
وذكّر الرئيس بوش في خطاب ألقاه في احتفال تخريج طلاب الكلية الحربية في وست بوينت بخطاب ألقاه الرئيس ترومان في بداية الخمسينات، وقال فيه إن السلام لن يتحقق ويدوم إلا بنشر الحرية في العالم.
وقال بوش:
"ان استراتيجيتنا لحماية أميركا ترتكز على مبدأ واضح. إن أمن أمّتنا يتوقف على تقدّم الحرية في دول أخرى."

واشار بوش إلى أن اعتداءات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول فتحت عيون الأميركيين على أن الخطر الذي يتعرضون له يأتي من مسافة آلاف الأميال، من دول تمارس الطغيان على شعوبها.
اضاف أن تلك الاعتداءات علّمت اميركا درسا مهما، وقال:
"ان عقوداً من المراعاة ومن ايجاد تبريرات لانعدام الحرية في الشرق الأوسط لم تفعل شيئاً لحمايتنا. وما دام الشرق الأوسط مكاناً لا تزدهر فيه الحرية، فسيبقى مرتعاً للارهابيين ينمّون فيه حقدهم على اميركا ويتآمرون لتهديد أمنها. "
كما أشاد الرئيس بوش بالمنجزات التي حققتها القوات المسلحة الأميركية في افغانستان والعراق.
وقال إن تلك القوات اسقطت النظام في كلا البلديْن لأن النظامين كانا يمارسان الطغيان على شعبهما.

اضاف بوش:
"مع تشكيل حكومة الوحدة الوطنية في العراق شهد العالم بداية أمر جديد هو ولادة ديموقراطية دستورية في قلب الشرق الأوسط. "

وأقر الرئيس بوش باستمرار وجود صعوبات في وجه الديموقراطيتين الناشئتين في افغانستان والعراق، لكنه أكد أن الولايات المتحدة أصبحت أكثر أماناً بفضل تحوّل العراق وافغانستان الى الديموقراطية، وتحولهما إلى حليفين للولايات المتحدة في الحرب على الارهاب.
XS
SM
MD
LG