Accessibility links

إسرائيل تصعد من تهديداتها لإيران وتلوح بالإطاحة بنظام أحمدي نجاد


صعدت إسرائيل يوم الاثنين من لهجتها التحذيرية ضد إيران بسبب برنامجها النووي معتبرة أنه على النظام الإيراني "الاختيار بين الحصول على قنبلة نووية أو البقاء"، حسبما قال وزير الشؤون الإستراتيجية الإسرائيلي موشيه يعالون.

وأضاف يعالون الذي شغل في السابق منصب رئيس الأركان، أن "وقف البرنامج النووي الإيراني يتطلب وضع النظام الإيراني أمام خيار القنبلة أو البقاء"، وذلك من دون الكشف عن مزيد من التفاصيل حول ما إذا كانت الإطاحة بالنظام ينبغي أن تتم عسكريا أو بأي وسيلة أخرى.

واستطرد الوزير الإسرائيلي قائلا إن "المجتمع الدولي هو الذي يجب أن يمارس الضغوط على إيران وليس إسرائيل".

وتابع يعالون قائلا "إننا نفضل أن يقوم المجتمع الدولي تحت قيادة الولايات المتحدة بإقناع النظام الإيراني بالمعضلة التي يواجهها حتى يتخلى عن برنامجه النووي"، في إشارة إلى الضغوط الاقتصادية على طهران.

وشدد على أن "سياسة إسرائيل واضحة، وهي أنه يجب وقف البرنامج النووي الإيراني بشكل أو بآخر".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد مطلع الشهر الجاري أن بلاده "ستكون مضطرة لاتخاذ قرارات لضمان مستقبلها وأمنها البلاد"، لكنه لم يتحدث صراحة عن عزم الدولة العبرية القيام بعمل عسكري ضد إيران لوقف برنامجها النووي.

يذكر أن إسرائيل هي القوة النووية الوحيدة في المنطقة رغم أنها لم تؤكد أبدا امتلاكها ترسانة نووية.

تنديد دولي بالاستيطان

في شأن آخر، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون يوم الاثنين عن "قلقه الشديد" إزاء إعطاء الضوء الأخضر لبناء 40 مسكنا في مستوطنة ايفرات اليهودية قرب مدينة بيت لحم في الضفة الغربية المحتلة.

وقال المتحدث باسم الأمين العام مارتن نيسيركي إن "الأمين العام يدعو مجددا الحكومة الإسرائيلية الى تجميد الأنشطة الاستيطانية" مشددا على أن "هذا النشاط الاستيطاني يتعارض مع القانون الدولي ومع المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين".

ونسب المتحدث إلى الأمين العام القول إن "أعمال الحكومة الاسرائيلية هذه تجري في وقت دقيق تواصل خلاله اللجنة الرباعية جهودها لتسهيل استئناف المفاوضات المباشرة بين الطرفين" الفلسطيني والإسرائيلي.

وتابع قائلا إن نجاح هذه الجهود "يتطلب امتناع الطرفين عن القيام بأعمال استفزازية، وأن يساهما في خلق الأجواء الايجابية التي تسهل استئناف المفاوضات".

وكانت إسرائيل وافقت على بناء 40 مسكنا في حي جديد داخل مستوطنة ايفرات اليهودية قرب مدينة بيت لحم في جنوب الضفة الغربية بحسب ما أعلنت وزارة الدفاع الإسرائيلية في وقت ترهن فيه السلطة الفلسطينية استئناف المفاوضات المباشرة بوقف الأنشطة الاستيطانية بالكامل.

XS
SM
MD
LG