Accessibility links

الولايات المتحدة تعلن نيتها بيع 18 طائرة اف-16 للعراق


أعلن البيت الابيض بيع 18 طائرة مقاتلة من طراز اف-16 إضافية إلى العراق وذلك خلال زيارة رئيس الوزراء نوري المالكي لمقر الرئاسة الأميركية معتبرا أن ذلك يدل على "تصميم بغداد على حماية سيادتها".

وقال المتحدث باسم مجلس الأمن القومي تومي فيتور إن "الإدارة الأميركية أبلغت الكونغرس بعزمها على بيع دفعة ثانية من 18 طائرة اف-16 إلى العراق" مشيرا إلى أن هذه الصفقة "تعكس أيضا التقدم الذي حققه العراق في ضمان أمنه وتصميمه على حماية سيادته واستقلاله".

من ناحيته قال السناتور الجمهوري البارز جون ماكين إن الرئيس باراك اوباما ورئيس الحكومة العراقية نوري المالكي فشلا في الاتفاق على صيغة تبقي على وجود عسكري اميركي في العراق بعد العام 2011.

وقال ماكين الذي خسر الانتخابات الرئاسية عام 2008 أمام أوباما إن الزعيمين "فشلا في المسؤولية الملقاة عليهما والمرتبطة بالمصالح الأمنية التي نتقاسمها" بين البلدين معتبرا أن "اعتبارات تتعلق بالسياسة الوطنية" غلبت لدى اوباما والمالكي ما أدى إلى فشل الاتفاق على وجود أميركي في العراق بعد نهاية العام الجاري.

وتابع ماكين قائلا إن "التضحيات التي قدمها شعبانا في حرب كانت طويلة ومكلفة، وحاجة القوات الأمنية العراقية والمصالح الأميركية لقيام عراق مستقر وديموقراطي، كان يجب أن تدفعا إلى الابقاء على وجود للقوات الأميركية بعد انتهاء هذه السنة".

وخلص ماكين إلى القول إن "التقدم الذي تحقق بفضل العراقيين والأميركيين وبكلفة عالية جدا ومؤلمة، بات اليوم معرضا لخطر كبير".

وتأتي زيارة المالكي للبيت الأبيض فيما سيغادر اخر الجنود الاميركيين العراق قبل نهاية الشهر الجاري ما يضع حدا للحرب التي شنتها إدارة الرئيس الجمهوري السابق جورج بوش عام 2003.

XS
SM
MD
LG