Accessibility links

logo-print

الناشط السوري اللبواني يطالب المحكمة في دمشق بإطلاق سراحه


أجلت محكمة الجنايات الأولى في دمشق الإثنين محاكمة المعارض السوري والناشط في مجال حقوق الإنسان كمال اللبواني بتهمة "النيل من هيبة الدولة" إلى 19 حزيران/ يونيو المقبل.

جاء ذلك في بيان لرئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا عمار قربي.

وكان اللبواني اعتقل في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي فور وصوله إلى مطار دمشق بسبب تصريحات أدلى بها ولقاءات أجراها مع مسؤولين أميركيين يعاقب عليها القانون في سوريا بالحبس لمدة سنة كحد أقصى.

وجاء في بيان للقربي أن اللبواني أكد أمام القاضي أنه ضد التدخل العسكري لتغيير النظام في سوريا وقال إن لقاءه مع قناة الحرة الأميركية كان في إطار حريته الشخصية وضمن حقه في إبداء رأيه وطالب بإطلاق سراحه.

وجرت جلسة الإثنين بحضور ممثلين عن السفارات الغربية في دمشق ومحامين يمثلون المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان على ما جاء في البيان.
وكانت محاكمة اللبواني قد بدأت في 11 ايار/مايو الحالي.

وسبق أن اعتقل اللبواني ثلاث سنوات لنشاطه في إطار "ربيع دمشق" الذي أعقب وصول الرئيس بشار الأسد إلى السلطة في سوريا عام 2000 والذي شهد نشاطا مكثفا للمعارضة.
وبعدما أفرج عنه سافر اللبواني إلى بريطانيا في آب/اغسطس 2005 تلبية لدعوة من منظمة العفو الدولية لحضور معرض للوحاته التي رسمها خلال اعتقاله. كما زار بروكسل ثم الولايات المتحدة حيث التقى مسؤولين في البيت الأبيض.
وقد دعا البيت الأبيض في كانون الأول/ ديسمبر "الحكومة السورية إلى الإفراج فورا وبلا شروط عن اللبواني وجميع السجناء السياسيين الآخرين".
XS
SM
MD
LG