Accessibility links

الاتحاد الإفريقي يسعى إلى انضمام كل الأطراف السودانية إلى عملية السلام


أعرب الاتحاد الإفريقي عن الأمل في أن توقع كل الأطراف اتفاق السلام في دارفور قبل يوم الأربعاء موعد انتهاء المهلة مهددا باتخاذ إجراءات ضد الفصائل التي لن توقع. وقال مفوض الاتحاد الإفريقي للسلام والأمن سعيد جنة لوكالة الأنباء الفرنسية: "نأمل في الحصول على توقيع الأطراف التي لم توقع بعد على اتفاق أبوجا للسلام قبل انتهاء الموعد المحدد."
وأعرب عن أمله في أن يبدي المتمردون مسؤولية تاريخية ويعتبروا الاتفاق قاعدة جيدة لإحلال السلام في دارفور وإلا فإن مجلس السلام والأمن سيجتمع لبحث الإجراءات الواجبة.
من جانبه، قال ممثل الاتحاد الإفريقي الخاص بالسودان بابا غانا كينغيلي في بيان إن الاتحاد الإفريقي يرغب في رؤية كل الأطراف تنضم إلى عملية السلام.
وأضاف أن جهودا منسقة تبذل لإقناع قادة الفصائل التي تبدي ترددا في توقيع الاتفاق. وكانت الحكومة السودانية والفصيل الرئيسي في حركة جيش تحرير السودان كبرى حركات التمرد في دارفور وقعا اتفاق السلام في أبوجا في الخامس من الشهر الجاري. إلا أن حركة العدالة والمساواة والفصيل الأصغر في حركة تحرير السودان بزعامة عبد الواحد محمد النور رفضا توقيع هذا الاتفاق.
وقد أعربت الحركة الشعبية لتحرير السودان عن استعدادها لقبول نشر قوات دولية في إقليم دارفور.
XS
SM
MD
LG