Accessibility links

logo-print

رايس تعلن استعداد واشنطن إقامة علاقات إيجابية مع إيران والاعتراف بحقها في استخدام التكنولوجيا النووية لأغراض سلمية


أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس استعداد الولايات المتحدة لإقامة علاقات بين الشعبين الأميركي والإيراني في عدة مجالات وللمشاركة في المحادثات مع إيران إذا جمدت طهران تخصيب اليوارنيوم بشكل موثوق يتم التأكد منه. وأضافت:
"إن الرئيس بوش يريد إقامة علاقة إيجابية بين الشعبين الأميركي والإيراني تفيدهما في إطار التبادل الثقافي والتعليمي وفي مجالات الرياضة والتجارة والاستثمار".

وفي هذه الأثناء تشير رايس إلى اعتراف الولايات المتحدة بحق إيران في استعمال التكنولوجيا النووية للأغراض السلمية:
"لتأكيد التزامنا بالتوصل إلى حل ديبلوماسي وتعزيز آفاق نجاحه، ستنضم الولايات المتحدة إلى طاولة المفاوضات إلى جانب الدول الأوروبية الثلاث مع إيران إذا أوقفت إيران تخصيب اليورانيوم".

وستتوجه رايس الأربعاء إلى فيينا للاجتماع مع ممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا لمناقشة المقترح الذي يهدف إلى إقناع إيران بالتخلي عن برنامجها النووي.
وقالت رايس إن الولايات المتحدة وافقت على العناصر الأساسية في المقترح الأوروبي، وأعربت عن أملها في أن تأخذ طهران المقترح بعين الاعتبار. وأضافت:
"إن الخيار السلبي هو أن يتمسك النظام الإيراني بموقفه الحالي المتمثل في مواصلة السعي للحصول على أسلحة نووية وهو الأمر الذي يعتبر تحديا للمجتمع الدولي والواجبات الدولية، وإذا فعل النظام الإيراني ذلك فإنه لن يجني سوى تكاليف باهظة".
XS
SM
MD
LG