Accessibility links

logo-print

بدء تلقيح الناجين من زلزال إندونيسيا بالمصل المضاد لمرض الحصبة


بدأت السلطات الإندونيسية في تلقيح الناجين من الزلزال الذي ضرب جزيرة جاوه بالمصل المضاد لمرض الحصبة فيما واصلت المروحيات تمشيط الأماكن المتضررة بحثا عن ضحايا معزولين.
وقالت وزيرة الصحة الإندونيسية إن الحكومة بدأت أيضا في إخلاء المصابين من المستشفيات القريبة للأماكن المنكوبة إلى مستشفيات في مدن أبعد منعا للاكتظاظ.
وكان الزلزال الذي ضرب المنطقة يوم السبت الماضي بقوة ست درجات وثلاثة أعشار الدرجة قد أسفر عن مقتل أكثر من 5800 شخص وتشريد حوالي 230 ألفا.هذا ويقول بعض الناجين إنهم ما زالوا بحاجة إلى مزيد من المساعدات الأساسية.
هذا وما زالت مناطق نائية في جاوة تعاني من قلة مواد الإغاثة لاسيما الأغذية بسبب المصاعب التي تواجهها منظمات الإغاثة بشأن التخزين والتوزيع، إلا أن باري كايم المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي قال إن البرنامج نقل 165 ألف طن متري من إمدادات الإغاثة إلى مراكز الطوارئ المحلية وما زالت الأمور تحتاج إلى التنظيم.
وأضاف: "هذه المواد ما زالت في تلك المواقع حيث يأتي الناس إليها لأخذ ما يريدون. وهذا أمر غير مقبول، لا يوجد مسؤول عن تلك العمليات، من هنا تختفي المواد الغذائية ولا ندري ماذا يحدث لأنه لا يمكننا مراقبة الأمر."
ولفت المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي إلى أن عمال الإغاثة يواجهون صعوبات بسبب قلة الشاحنات لتوصيل المواد الأساسية عبر الطرق التي دمرها الزلزال وعدم وجود مرافق للتخزين في المناطق النائية.
وقال: "من هنا تختفي المواد الغذائية ولا ندري ما يحدث كما أنه ليس بوسعنا مراقبة الموقف."
XS
SM
MD
LG