Accessibility links

logo-print

نفي مصري لأنباء عن تعذيب إصلاحيين شاركا في مظاهرة لدعم القضاة


نفت وزارة الداخلية المصرية ادعاءات تتعلق بتعذيب اثنين من دعاة الإصلاح اعتقلتهما الشرطة الأسبوع الماضي في القاهرة في أعقاب مشاركتهما في مظاهرات سلمية.
وقال بيان لوزارة الداخلية المصرية إن التدابير التي طبقت على الموقوفين كانت ضمن إطار القانون.
واتهمت الداخلية المصرية مطلقي تلك الادعاءات بأنهم يحاولون تلويث سمعة قوات الأمن المصرية مؤكدة في الوقت ذاته أنهم لن ينجحوا.
وكانت الشرطة المصرية اعتقلت الأسبوع الفائت الناشطين محمد الشرقاوي وكريم الشاعر بعد مشاركتهما في مظاهرة في القاهرة في الخامس والعشرين من هذا الشهر لدعم القضاة.
وفي رسالة تم تسريبها من السجن ادعى الشرقاوي بأنه تعرض للتعذيب بما في ذلك الاغتصاب.
ودعت منظمة الدفاع عن حقوق الإنسان هيومان رايتس ووتش الرئيس المصري حسني مبارك بالأمر بالتحقيق في تلك الاتهامات.
في السياق ذاته، ذكر محامو عدد من المعتقلين الآخرين أن السلطات الأمنية المصرية وضعت أولئك المعتقلين في السجن الانفرادي بعدما اضربوا عن الطعام احتجاجاً على تعذيبهم من قبل قوات الأمن المصرية.
وقال المحامي جمال عيد إن تسعة معتقلين وضعوا في السجن الانفرادي في زنزانات لا تهوئة فيها.
على صعيد آخر، قال رئيس وزراء مصر أحمد نظيف إن نادي القضاة لا يتمتع بصفة رسمية وأنه أشبه بالجمعية الأهلية، مشيرا إلى أنه مع ذلك تم الأخذ ببعض مقترحات النادي بشأن قانون السلطة القضائية الجديد الذي سيعرض على مجلس الشعب خلال أيام.
مراسلة "العالم الآن" في القاهرة إيمان رافع والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG