Accessibility links

logo-print

هنية يلمح بوجود إشارات لإضعاف الحالة الأمنية الفلسطينية وإسقاط حكومة حماس


قال رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية إن هناك إشارات على وجود أطراف تعمل بموجب خطة منسقة مع الجانب الأميركي والإسرائيلي بهدف إضعاف الحالة الأمنية وانهيار الحكومة التي ترأسها حماس.
وقد صرح خليل أبو ليلة القيادي في حماس بأن الولايات المتحدة تناصب الإسلام بالعداء أينما وجد.
وقال أبو ليلة "مخطئ من يراهن على انشقاق حماس بشأن الاعتراف بإسرائيل."
وكان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس قد أكد أن الاستفتاء الشعبي لن يعرض على المجلس التشريعي الفلسطيني للمصادقة عليه.
ويسعى عباس لدى حماس أن تقبل هدفه المتمثل في إقامة دولة فلسطينية إلى جانب إسرائيل من خلال المفاوضات بهدف إنهاء الصراع.
وقال عباس في مؤتمر صحفي في ختام زيارته إلى تونس إنه لا يوجد نص قانوني حول الاستفتاء لكن لا يوجد ما يمنع في القانون من إعلان هذا الاستفتاء لأنه ليس قانونا وبالتالي لا يحتاج إلى المصادقة من المجلس التشريعي.
من جهة أخرى، احتشد آلاف من رجال الأمن أمام مبنى المجلس التشريعي في غزة الخميس وأطلقوا النار في الهواء في واحدة من أكبر المظاهرات للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة.
وانتقد المتظاهرون ومعظمهم من القوات الموالية لحركة فتح، خطة رئيس الوزراء إسماعيل هنية الرامية إلى دفع جزء من الرواتب خلال الأيام القليلة المقبلة.
وقد حطم المتظاهرون بعض نوافذ المجلس التشريعي كما اتلفوا جزءا من محتوياته قبل أن يتفرقوا بعد تلك المظاهرة التي استمرت ثلاث ساعات.وكان هنية قد تعهد يوم الثلاثاء الماضي بدفع راتب شهر واحد لكل موظف يقل راتبه عن 330 دولارا، كما تعهد بدفع مثل هذا المبلغ لكل موظف يزيد راتبه عن ذلك.
ويذكر أن عجز حكومة حماس عن دفع رواتب موظفي السلطة الفلسطينية يثير المخاوف من حدوث توترات يمكن أن يفلت زمامها.
XS
SM
MD
LG