Accessibility links

logo-print

مصر والسعودية تدعوان حماس إلى الاعتراف بمبادرة بيروت


دعا العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز والرئيس المصري حسني مبارك الأربعاء حركة حماس التي ترأس الحكومة الفلسطينية إلى الاعتراف بمبادرة السلام التي تبنتها الجامعة العربية في 2002. وشددا من جهة أخرى على ضرورة وقف أعمال العنف بين أنصار حركة فتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس وأنصار حركة حماس. وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية سليمان عواد في ختام لقاء الزعيمين: "إن مصر والسعودية تدعوان حماس إلى الاعتراف بالمبادرة العربية التي أقرت في بيروت."
وتنص مبادرة السلام العربية التي أقرت في قمة بيروت 2002 على تطبيع علاقات البلدان العربية مع إسرائيل في مقابل انسحاب إسرائيلي شامل من الأراضي العربية المحتلة منذ 1967 وإقامة دولة فلسطينية. لكن حكومة حماس ترفض حتى الآن الاعتراف بإسرائيل. وتحدث مبارك والملك عبد الله أيضا عن الصراع على السلطة بين فتح وحماس، معتبرين أن المهم في المرحلة الأولى هو ترتيب البيت الفلسطيني. وقال عواد: "ثمة حاجة ملحة لأن يدرك جميع مسؤولي الفصائل الفلسطينية المصالح العليا للشعب الفلسطيني ورغبته في دولة مستقلة."
من جهة أخرى، أوضح عواد أنه ليس على علم بوجود مبادرة دولية للسلام تحدثت عنها صحيفة الحياة العربية في عدد الصادر الأربعاء.
وقال عواد: "ليس لدي أي معلومات حول ما نشرته الحياة ولم اطلع على أي معلومات أخرى في شأن هذه المبادرة."
وكانت جريدة الحياة قد ذكرت أنه يتم الإعداد لمبادرة دولية بالتعاون مع الولايات المتحدة لإحياء عملية السلام في الشرق الأوسط. وتنص هذه المبادرة كما ذكرت الصحيفة على تشكيل ترويكا تضم السودان والسعودية والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى للتوصل إلى اتفاق بين الفلسطينيين على موقف موحد يتيح للسلطة الفلسطينية التفاوض مع إسرائيل. وقد جمدت إسرائيل أي اتصال بالسلطة الفلسطينية منذ فوز حركة حماس في الانتخابات التشريعية في يناير/كانون الثاني، وتسلمها رئاسة الحكومة الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG