Accessibility links

logo-print

الاتحاد الإفريقي يأسف لرفض فصيلين متمردين في دارفور توقيع اتفاق سلام


أعرب الاتحاد الإفريقي عن أسفه الشديد لإخفاق المحادثات في إقناع الجماعتين المتمردين في إقليم دارفور على التوقيع على اتفاقية السلام الرامية لوضع حد لثلاثة أعوام من الصراعات المسلحة غربي السودان.
وقد لوح الاتحاد باحتمال فرض الأمم المتحدة عقوبات على فصيل جيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد النور وحركة العدل والمساواة، إذا لم توقعا على الوثيقة قبل الـ 31 من مايو/أيار.
وأصدر رئيس المفوضية الإفريقية ألفا عمر كوناري بيانا أشار فيه إلى أسفه لفشل المساعي التي بذلت في اللحظات الأخيرة في إقناع الفصيلين توقيع الاتفاق.
وذكر البيان أن مجلس السلام والأمن سيقرر الخطوة المقبلة في التعامل مع الجماعتين المتمردين.
وفيما وقع فصيل جيش تحرير السودان بقيادة ميني أركوا ميناوي على الاتفاقية في الخامس من مايو الماضي، قالت الحركتان الأخريان إنها ترغبان في مناصب سياسية أكثر وتعويض أكبر لضحايا الصراع، فضلا عن نزع سلاح ميليشيا الجنجويد المتهمة بالوقوف وراء الكثير من الاعتداءات في دارفور.
XS
SM
MD
LG