Accessibility links

logo-print

الرئيس التونسي الجديد يؤدي اليمين الدستورية ويتعهد بدولة ديموقراطية مدنية


أدى رئيس الجمهورية التونسية الجديد محمد منصف المرزوقي يوم الثلاثاء اليمين الدستورية أمام أعضاء المجلس الوطني التأسيسي بحضور كبار مسؤولي الدولة، ليصبح أول رئيس منتخب لتونس بعد الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق زين العابدين بن علي.

وأقسم المرزوقي واضعا يده على نسخة من القرآن الكريم على "الحفاظ على استقلال الوطن وسلامة ترابه ونظامه الجمهوري" وعلى "احترام القانون التأسيسي المتعلق بالتنظيم المؤقت للسلطة" في تونس والعمل على "حماية مصالح البلاد ودولة القانون والمؤسسات" وعلى "الوفاء لأرواح الشهداء وتضحيات التونسيين على مر الأجيال وتجسيد مبادىء الثورة".

ووعد المرزوقي الذي وضع على كتفيه عباءة تقليدية تونسية وبدا فخورا وهادئا، بأن يكون "رئيسا لكل التونسيين" وألا "يوفر أي جهد" من أجل تحسين مستوى عيش مواطنيه.

كما تعهد بضمان "الحق في الصحة والحق في التعليم وحقوق المرأة" التي قال إنه سيعمل على تدعيمها أكثر وبصفة خاصة على مستوى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية.

وقال المرزوقي إن "مهمتنا هي وضع الأسس العميقة والصلبة لجمهورية ديموقراطية مدنية تعددية" مشيرا إلى أنها "مسؤولية كبيرة نتيجة ضخامة التحديات التي أتت من حجم الخراب الذي خلفته الديكتاتورية ومن بينها مشكلة البطالة التي تعد مشكلة كرامة قبل أن تكون مشكلة اقتصادية"، حسبما قال.

وأوضح أنه سيعمل على خلق فرص العمل دون الغرق في المديونية وعلى حماية العمال وأصحاب العمل.

كما شدد المرزوقي على "تثمين" الهوية العربية الإسلامية لتونس مشيرا في هذا السياق إلى أن الدولة التونسية ستعمل على "حماية المنقبات والمحجبات والسافرات" بلا تمييز وبمساواة أمام القانون.

كما دعا التونسيين إلى "المصالحة" مشيرا في هذا الصدد إلى أنه "لا مكان للثأر والانتقام لكن لن نخضع للابتزاز".

وأضاف أن "المرحلة القادمة التي تشهدها تونس ستكون صعبة لكن سنعمل على اجتيازها بنفس العزيمة التي اجتزنا بها جميع الصعوبات التي واجهت البلاد فى المرحلة السابقة".

وشدد على أن "أبرز التحديات يتمثل في تحقيق أهداف الثورة لا سيما وأن العديد من الأمم تنظر إلينا كمختبر للديموقراطية" داعيا المعارضة إلى "المساهمة في الحياة السياسية وعدم الاقتصار على لعب دور الملاحظين".

وترحم المرزوقي في تاثر باد على أرواح شهداء الثورة التي أطاحت بنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، قائلا بينما أغرورقت عيناه بالدموع "بدون تضحياتهم ما كنت لأوجد في هذا المكان".

وأعلن المرزوقي استقالته من رئاسة حزبه المؤتمر من أجل الجمهورية كما ينص عليه القانون لمن يتولى رئاسة تونس.

ومن المقرر ان يتوجه المرزوقي عقب أدائه القسم وإلقاء كلمته أمام المجلس التأسيسي، إلى القصر الرئاسي في قرطاج بالضاحية الشمالية للعاصمة حيث سينظم موكب استلامه الرئاسة من الرئيس فؤاد المبزع بعد نحو عام من اندلاع "ثورة الحرية والكرامة" في تونس في 17 ديسمبر/كانون الأول عام 2010.

XS
SM
MD
LG