Accessibility links

logo-print

الإمارات تعتبر قلق دول الخليج من البرنامج النووي الإيراني مشروع


صرح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس الوزراء وحاكم دبي في حديث نشر السبت أن قلق دول الخليج من البرنامج النووي الإيراني مشروع، مؤكدا أهمية الخيار السلمي في تسوية هذه الأزمة.
وقال الشيخ محمد في الحديث الذي نشرته صحيفتا "البيان" التي تصدر في دبي و"الشرق الأوسط" التي تصدر في لندن إن القلق مشروع نظرا لوجود منشآت إيرانية على الشاطئ الشرقي للخليج أي بالقرب من الدول العربية على الشاطئ الغربي.
وأوضح أن أي تسرب إشعاعي سيؤثر سلبا على المنطقة وكارثة مفاعل تشرنوبيل لا تزال حاضرة في الأذهان وأثارها شاهد عيان على حد قوله.
وأكد الشيخ محمد أن موقف دول الخليج من الملف النووي الإيراني مشتق من موقفها المبدئي المعروف والمعلن وهو إخلاء منطقة الشرق الأوسط من أسلحة التدمير الشامل.
وأشار إلى دعوة دول الخليج إلى معالجة هذا الملف وغيره من الملفات الإقليمية بالوسائل السلمية والمفاوضات وفي إطار الشرعية الدولية.
من جهة أخرى، أكد الشيخ محمد أن الإمارات العربية المتحدة لن تدفع ثمنا سياسيا لعقد اتفاقية تجارة حرة مع واشنطن يجري التفاوض بشأنها منذ مارس/ آذار 2005.
وقال إن الإمارات العربية المتحدة لن تدفع ثمنا سياسيا لأي اتفاقات تجارية مع الولايات المتحدة أو غيرها.
وفي الشأن الفلسطيني أكد الشيخ محمد أن موقف بلاده ثابت وواضح في دعم الفلسطينيين بغض النظر عن طبيعة السلطة التي تقودهم.
وأضاف أن الإمارات العربية تحترم خيارات الشعب الفلسطيني وتتعامل مع ممثليه الشرعيين أيا كانوا في إشارة إلى تولي حركة المقاومة الإسلامية "حماس" رئاسة الحكومة الفلسطينية.
ووصف نائب رئيس الإمارات الوضع في العراق بأنه خطير ومفتوح على كل الاحتمالات.
وأكد على رهان الإمارات على حكمة العراقيين الذين وصفهم بالأخوة وحكمة قياداتهم للحيلولة دون دخول العراق في نفق مظلم لا احد يعرف نهايته، مؤكدا انه إذا لم يساعد العراقيون أنفسهم فلن تنفعهم أي مساعدات من الخارج، على حد قوله.
XS
SM
MD
LG