Accessibility links

رامسفيلد يدعو الصين إلى تبديد الغموض الذي يحيط بميزانيتها العسكرية


دعا وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد السبت في كلمة خلال مؤتمر إقليمي حول الأمن والدفاع يعقد سنويا في سنغافورة، الصين إلى تبديد الغموض الذي يحيط بميزانيتها العسكرية والتي يثير تناميها قلق الولايات المتحدة.
وقال رامسفيلد إن من مصلحة الصين أن تبدد الغموض الذي يلف الأسباب التي تدفعها إلى استثمار ما تستثمره.
واعتبر الوزير الأميركي أن لبكين الحق في تقرير الطريقة التي تنفق بها مواردها لكن من حق بقية العالم أن يعرف نواياها.
وكانت وزارة الدفاع الأميركية البنتاغون قد اتهمت الصين في تقرير الشهر الماضي بإنفاق ضعفي أو ثلاثة أضعاف الـ 35 مليار دولار التي تعلنها.
وتندرج هذه الجهود العسكرية الناجمة في إطار القلق من احتمال إعلان تايوان استقلالها لكنها تمثل أيضا خطرا محتملا بالنسبة للولايات المتحدة على المدى البعيد كما يرى البنتاغون.
ولم يشأ رامسفيلد الدخول في تفاصيل النقاش حول هذا الخطر المحتمل لكنه شدد على انه لا يمكن أن تشهد الصين ازدهارا اقتصاديا في حين تثير القلق من غموض يعتبر تصرفا مزعجا.
وحذر رامسفيلد من خطورة تصرف الصين بشكل غامض مما قد ينعكس سلبا على استثمار دول العالم فيها.
من جانب أخر أعرب رامسفيلد عن قلقه من منظمة شنغهاي للتعاون التي تضم موسكو وبكين وستعقد قمتها في الخامس عشر من حزيران/ يونيو في عاصمة الصين الاقتصادية والمالية.
وتضم المنظمة التي نشأت قبل عشرة أعوام ستة أعضاء (الصين وروسيا وكازاخستان وقرغيزستان وطاجيكستان واوزبكستان) وغالبا ما ينظر إليها على أنها محاولة للتصدي لنفوذ الولايات المتحدة في آسيا الوسطى.
وانتقد رامسفيلد خصوصا الدعوة التي وجهتها المنظمة لإيران التي تشغل مقعد مراقب في منظمة شنغهاي للتعاون، للانضمام إلى قمتها في الخامس عشر من حزيران/ يونيو.
وقال إنه من الغريب أن تسعى منظمة تقول أنها تكافح الإرهاب إلى دعوة بلد من أكثر البلدان تورطا في الإرهاب على حد قوله.
XS
SM
MD
LG