Accessibility links

logo-print

فصيل منشق عن حركة تحرير السودان يطلب وساطة الأمم المتحدة


إعتبر فصيل منشق عن حركة تحرير السودان في إقليم دارفور الأحد أن الاتحاد الافريقي فشل في حل النزاع وطلب وساطة الأمم المتحدة.
وقال الفصيل المنشق الذي يتزعمه عبد الواحد محمد النور إنه يرفض مجمل اتفاق السلام بعد فشل الاتحاد الافريقي في تضمين الاتفاق مطالب هذا الفصيل.
وقال نوري عبد الله، مستشار زعيم الفصيل المنشق، لقد حان الآوان كي ُيسلم ملف المفاوضات إلى الامم المتحدة.
وجدد نوري عبدالله رفض فصيله اتفاق السلام بكامله وعدم إقراره أي شيء يتعلق بهذا الاتفاق.
من ناحية أخرى، يبدأ وفد من مجلس الأمن الدولي اليوم مهمة إستطلاع في الخرطوم تستمر تسعة أيام وتشمل أربع دول أفريقية تشهد توترات وأزمات وأبرزها النزاع في دارفور وعملية التحول السياسي في جمهورية الكونغو الديموقراطية.
وقال السفير البريطاني في الأمم المتحدة الذي يترأس الوفد إن هدف الزيارة هو اظهار تصميم مجلس الأمن على العمل مع حكومة السودان والاتحاد الافريقي وأطراف أخرى لمواجهة العديد من المشاكل في هذا البلد لا سيما النزاع في دارفور.
ويسعى الوفد إلى إقناع الحكومة السودانية بقبول إستبدال قوات الإتحاد الافريقي في دارفور بأخرى تابعة للأمم المتحدة.
وفي هذا الإطار قال السفيرالبريطاني إن مجلس الأمن يريد العمل مع الحكومة السودانية وليس ضدها موضحا أن المجلس سيشدد على أن إرسالَ قوة تابعة للامم المتحدة إلى دارفور لن يؤثر على سلامة الأراضي السودانية ووحدتِها.
XS
SM
MD
LG