Accessibility links

logo-print

هنية يصف الاستفتاء الذي يدعو اليه عباس في حال فشل الحوار بأنه غير دستوري


بعث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس رئيس المجلس التشريعي السابق روحي فتوح ورجل الأعمال منيب المصري إلى غزة للتباحث مع رئيس الوزراء إسماعيل هنية بشأن وثيقة الأسرى ومعرفة موقفه النهائي منها. وقال نبيل أبو ردينة المتحدث باسم عباس إنه في حالة فشل الحوار مع هنية لن يكون هناك حل سوى طرح الوثيقة لاستفتاء عام. وكان عباس قد أعطى الحكومة الفلسطينية مهلة تنتهي غداً لتحديد موقفها من الوثيقة التي أبدت حركة حماس تحفظات بشأن بعض بنودها لأنها تتضمن اعترافاً ضمنياً بإسرائيل.
هذا وقد شككت حركة فتح الاحد بجدية حركة المقاومة الاسلامية حماس في انجاح الحوار الوطني الفلسطيني المتواصل منذ عشرة ايام بغياب ممثلي حركة حماس عن الحوار. وقال ممثل حركة فتح في الحوار عزام الاحمد وهو رئيس كتلة فتح في المجلس التشريعي ان ممثلي حركة حماس تغيبوا عن جلسات الحوار ويقومون بحوار حركة فتح من خلال الاعلام وخطب المساجد مشيرا إلى انه حتى الان لا يوجد اشارات ايجابية من حماس بشان انجاح الحوار. واكد ان مسؤولي حركة حماس كثفوا تصريحاتهم ضد الرئيس عباس. واضاف الاحمد ان تصريحات قيادة حماس تثير الخلاف ولا توحد وتثير شقاقا متسائلا عن مدى جديدتهم في الوقت الذي تغيبوا فيه عن كل الجلسات على حد تعبيره. واشار الاحمد الى قيام مسؤلي فتح بابلاغ قيادة حماس استعدادهم لحضور اجتماعات الحوار في غزة وان احد قيادي الحركة سيحضر الاجتماع قبل انتهاء مدة الحوار التي تنتهي الاثنين.
وذكرت الأنباء ان لجنة الحوار الفلسطيني المصغرة كانت قد فشلت الأحد في الاتصال هاتفيا من مقر المجلس التشريعي في رام الله مع رئيس الحكومة الفلسطينية اسماعيل هنيه لمعرفة الموقف الرسمي والنهائي للحكومة وحركة حماس من وثيقة الاجماع الوطني التي اعدها الاسرى الفلسطينيون في السجون الاسرائيلية.
وقد وصف هنية مشروع الإستفتاء أنه غير دستوري:
XS
SM
MD
LG