Accessibility links

logo-print

رامسفيلد يقلل من شأن تصريحات احمدي نجاد بخصوص حق ايران في التخصيب النووي


قلل وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد الاحد من اهمية تصريحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد امس التي رفض فيها مناقشة حقوق بلاده في المجال النووي.

وقال رامسفيلد لصحافيين بعد محادثات مع وزير الدفاع الماليزي نجيب رزاق على هامش مؤتمر دولي ان مقترحات الترويكا الاوروبية (بريطانيا وفرنسا والمانيا) والولايات المتحدة وروسيا والصين لم تقدم لطهران بعد، مؤكدا انهم ليسوا في موقع يخولهم الرد قبل التمكن من درس مضمون هذه الاقتراحات.

وكانت ايران قد وافقت السبت على درس المقترحات الجديدة للقوى العظمى لكنها رفضت طرح حقوقها في المجال النووي للبحث لا سيما تخصيب اليورانيوم.

وقال الرئيس الايراني امس في خطاب نقله التلفزيون الرسمي ان استخدام التكنولوجيا النووية وخصوصا انتاج الوقود النووي يشكل جزءا من حق ايران المطلقالذي لن تناقشه مع احد على حد قوله.

وكانت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي والمانيا اتفقت الخميس في فيينا على تقديم مقترحات جديدة لايران وطلبت منها تعليق انشطة تخصيب اليورانيوم لافساح المجال امام مفاوضات جديدة مع طهران.
ونقلت الأنباءعن مصدر دبلوماسي في فيينا أن الولايات المتحدة عرضت رفع جزء من العقوبات الاقتصادية التي تفرضها على ايران في اطار الحوافز التي يعرضها الاتحاد الاوروبي على طهران لضمان تخليها عن صناعة الأسلحة النووية.
وقال الدبلوماسي الذي رفض الكشف عن اسمه إن الغاء جزء من العقوبات يسمح ببيع ايران تكنولوجيا زراعية وطائرات تجارية ، بالاضافة الى تجهيز طائرات البوينغ التي تستخدمها الخطوط الجوية الإيرانية بقطع غيار اميركية الصنع فضلا عن بيع طهران التكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج للاغراض السلمية والعسكرية على حد سواء .
XS
SM
MD
LG