Accessibility links

logo-print

مبارك وأولمرت يتفقان علىالعمل من اجل إستئناف مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية



تعهد كل من الرئيس المصري حسني مبارك ورئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت بالعمل من اجل استئناف المفاوضات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، في أول قمة بين الزعيمين.
وقال مبارك في ختام المحادثات التي جرت في شرم الشيخ، إن المهمة حاليا هي كيف نُعيد الأطراف المعنية إلى طاولة المفاوضات، مشددا على أن هذا هو الخيار الرئيسي.
وأوضح الرئيس المصري أن البحث تناول عملية السلام والعلاقات الثنائية بين البلديْن، واصفا المحادثات بالمثمرة وبأنها فتحت نافذة جديدة للأمل بالتوصل إلى سلام في المنطقة.
من جانبه، قال اولمرت إن إسرائيل ملتزمة بخارطة الطريق مؤكدا على عقد لقاء في وقت قريب مع أبو مازن، دون أن يحدد موعدا له.
كما صرح بان إسرائيل ستبذل قصارى جهدها ليمنع وقوع كارثة إنسانية في قطاع غزة، مشيرا في هذا السياق إلى أن إسرائيل لن تضع أي عقبات لعرقلة وصول الإمدادات الغذائية من مصر إلى قطاع غزة.
وأضاف أولمرت انه عرض على مبارك خطته لتجميع المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والتي تنص خصوصا على ترسيم الحدود مع الفلسطينيين من جانب واحد، إلا انه أكد على أن المفاوضات مع الفلسطينيين على قاعدة خارطة الطريق على رأس أولوياته.
XS
SM
MD
LG