Accessibility links

logo-print

رايس: بوش يصف حادث الحديثة بأنه مثير للقلق إلى حد كبير


صرحت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بان تحقيقات شاملة ستجرى في الأنباء التي أوردت أن عناصر من مشاة البحرية قتلت على نحو عشوائي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي مدنيين أبرياء في مدينة الحديثة.
وكانت تلك المزاعم التي سُلطت عليها الأضواء في الآونة الأخيرة قد أثارت جدلا بين الحكومتيْن الأميركية والعراقية كما أثارت أيضا جدلا شديدا في واشنطن.
وفي مقابلة أجرتها شبكة CBS سُئلت رايس عما إذا كانت واشنطن ستسلم ملفات تلك الواقعة للعراقيين لإجراء تحقيقات خاصة بهم، أجابت بأنها على ثقة بأنه سيكون هناك تعاون كامل مع الحكومة العراقية في تلك القضية - لكنها نبهت إلى أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته:
"دعونا نتذكر انه حينما يحدث ذلك في دولة ديموقراطية فانه يتم إجراء تحقيقات كاملة - ولكن هناك أيضا حقوق للمدعى عليهم لا يمكن إغفالها".
وقالت رايس إن الرئيس بوش بنفسه يشعر بالانزعاج، ووصف الحادث بأنه مثير للقلق إلى حد كبير. وأضافت الوزيرة الأميركية انه يتعين ألا تطغى بعض تصرفات الجنود الأميركيين في العراق على الهدف الرئيسي من وجودهم في تلك الدولة:
"أن هناك أعدادا كبيرة من الجنود الأميركيين في العراق الذين يتعرضون للقتل والإصابة ويقدمون التضحيات من اجل حماية أبناء الشعب العراقي".
وقد سلمت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس بان التحديات التي يواجهها العراق كبيرة لكنها شددت على أن حكومة الوحدة الوطنية الجديدة هي السبيل الوحيد لتجاوز تلك العراقيل:
"بالطبع المهمة صعبة والعنف متواصل ومشاعر القلق لدى الجميع، لكن الحكومة الجديدة وعلى رأسها نوري المالكي رئيس الوزراء القوي هي السبيل الوحيد لمعالجة تلك الأمور".
وحثت رايس الأطراف المعنية على التحلي بالصبر وأعربت عن ثقتها بأنه سيتم شغل المناصب الوزارية الشاغرة: " اعتقد أن العراقيين سيسوون تلك المسالة في غضون أيام ولكن من المهم أن ينجزوا المهمة على نحو صحيح، وحينئذ سينسى الجميع أن انجاز المهمة استغرق وقتا طويلا".
XS
SM
MD
LG