Accessibility links

مسؤول مصري يتوقع تراجع السياحة بحوالي الثلث والوزير متفائل


توقع مسؤول بوزارة السياحة المصرية انخفاض عائدات السياحة بنحو الثلث تأثرا بالأوضاع الأمنية في البلاد منذ الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك في فبراير/ شباط الماضي.

وتوقع هشام زعزوع مساعد وزير السياحة أن تبلغ إيرادات السياحة نحو تسعة مليارات دولار في عام 2011 بانخفاض نحو الثلث عن مستواها قبل عام بعدما أحجم كثير من السياح عن زيارة البلاد.

من جانبه، رأى وزير السياحة منير فخري عبد النور أن معدلات السياحة انخفضت بنسبة يمكن تعويضها خلال المرحلة القادمة مع زيادة الاستقرار.

وأشار في تصريح صحافي إلى عدم تعرض أي سائح حتى الآن إلى أي مشكلات أو مضايقات أو اعتداءات من أي نوع.

وشدد وزير السياحة على أن التحديين اللذين يواجهان السياحة المصرية حاليا هما الحالة الأمنية والتصريحات والفتاوى غير المسئولة من بعض التيارات وهما ما تراجعا بعض الشيء خلال الأيام الماضية مع تطور الحالة الأمنية في الشارع ومراجعة بعض التيارات لتصريحاتها ثانية عن السياحة، على حد قوله.

وقد تراجع قطاع السياحة، الذي كان موردا رئيسيا من موارد الاقتصاد المصري إذ وصل عدد السائحين إلى 15 مليونا عام 2010، لكن منذ أن بدأت الثورة على نظام حسني مبارك مطلع العام أصبحت هناك صعوبة في استعادة انتعاشه بسبب الاضطرابات السياسية في البلاد.

ويطمح وزير السياحة في الوصول بعدد السائحين إلى 30 مليون سائح وزيادة الدخل إلى 25 مليار دولار في عام 2018 .

وقد حذر مراقبون من أن الفوز الكبير للإسلاميين وخصوصا السلفيين في المرحلة الأولى لانتخابات مجلس الشعب التي تستمر حتى منتصف يناير/كانون الثاني الماضي يمكن أن يثير قلق المستثمرين الأجانب والسياح الغربيين.

يذكر أن رئيس الوزراء كمال الجنزوري كان قد وعد قبل يومين بأن يكون إصلاح الوضع الاقتصادي وإعادة الأمن على رأس أولويات حكومته.

XS
SM
MD
LG