Accessibility links

سولانا يصل طهران حاملا المقترحات الدولية ويلتقي لاريجاني اليوم


يسلم خافيير سولانا مسؤول العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي إيران مجموعة الحوافز التي اتفقت عليها الدول الست الكبرى لإقناعها بالتخلي عن برنامجها النووي.
وإثر وصوله إلى طهران، أعرب سولانا عن الأمل في قيام علاقة جديدة مع إيران.
وسيقدم سولانا للمسؤولين الإيرانيين عرضا دوليا يهدف إلى إقناع إيران بوقف تخصيب اليورانيوم، وهذا ما ترفض إيران القيام به حتى الآن. وقال سولانا: "نريد أن نبدأ علاقة جديدة على أساس الاحترام المتبادل والثقة المتبادلة."
وأضاف سولانا: "نريد أن نطلق علاقة جديدة ونريد أن تكون مبنية على ما قلته للتو، أي على الثقة والاحترام. والاقتراح الذي نحمله سيتيح لنا البدء بمفاوضات تقوم على الثقة والاحترام."
ومن المقرر أن يلتقي سولانا الثلاثاء علي لاريجاني سكرتير المجلس الأعلى للأمن الوطني ليسلمه الاقتراحات.
وتشمل الاقتراحات تدابير تحفيزية وخصوصا على الصعيد التجاري بهدف إقناع طهران بوقف تخصيب اليورانيوم، ولا تخلو من التهديد بعقوبات قد يفرضها مجلس الأمن الدولي. وأكد مسؤولون غربيون أن أمام الإيرانيين بضعة أسابيع لإعطاء ردهم.
وقبيل وصول سولانا، أعلن وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متقي أن بلاده ستدرس الاقتراح الدولي الذي يهدف إلى حل الأزمة الخاصة ببرنامج طهران النووي.
وقال متقي إن من الممكن التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني إذا ما أخذت المطالب النووية الإيرانية في الحسبان. وأضاف متقي أنه من الممكن التوصل إلى اتفاق ولكن بشرط عدم تحويل الأزمة إلى قضية سياسية وكذلك الأخذ بمطالب إيران في الاعتبار.
وفي واشنطن، دعا البيت الأبيض الاثنين إلى التريث في انتظار رد إيراني نهائي على عرض الدول الكبرى بشأن ملف إيران النووي.
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن على العالم أن يتريث ويمنح الإيرانيين المزيد من الوقت للنظر في عرض الحوافز الذي تقترحه الولايات المتحدة والدول الأوروبية.
XS
SM
MD
LG