Accessibility links

لاريجاني يصف الحوافز التي قدمها سولانا إيجابية وإن تضمنت بعض الغموض


أفادت مصادر أوروبية وأميركية أن جانبا من الحوافز التي قدمها خافيير سولانا إلى الإيرانيين يتضمن رفع الولايات المتحدة جزءا من عقوباتها عن طهران مما يسمح ببيعها قطع غيار طائرات وتكنولوجيا زراعية.

وقد وصف علي لاريجاني رئيس مجلس الأمن القومي العرض بالإيجابي إلا أنه يتضمن بعض الغموض. وأضاف:
"نرحب بالجهود الأوروبية التي تبذل لتسوية الأزمة عبر الحوار. ونأمل أن نبدأ مفاوضات بعد دراسة تلك المقترحات، الأمر الذي يسمح لنا بالتوصل إلى حل منطقي لهذه المسألة".
من جهته، قال سولانا:
"آمل أن ترد إيران على ذلك العرض قريبا. ونحن نرغب في مواصلة العمل من أجل التوصل إلى اتفاق جيد يعود بالفائدة على الجميع".

وفي واشنطن رجح شون ماكورمك المتحدث باسم الخارجية الأميركية، توفر معلومات كافية بعد الاتصال المرتقب بين كوندوليسا رايس وسولانا، كما رفض الإدلاء بتفاصيل حول الحوافز التي عرضت على إيران وقال:
"لن ندلي بأي تصريحات حول الحوافز، لأننا نعتقد أنه يجب منح الإيرانيين الوقت الكافي لدراستها، ونأمل في أن يكون ردهم إيجابيا".

من جانبه قال حسن فحص، المحلل الصحافي في إيران إن دخول الولايات المتحدة على خط التفاوض أرخى بظلاله الإيجابية على التعاون الإيراني. وقال لـ"العالم الآن":
XS
SM
MD
LG