Accessibility links

logo-print

عباس يمهل حماس حتى نهاية الأسبوع للموافقة على وثيقة الوفاق الوطني


أمهل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حركة حماس حتى نهاية الأسبوع للموافقة على وثيقة الوفاق الوطني.
وكان عباس قد حدد لحماس مهلة تنتهي اليوم الثلاثاء لقبول الوثيقة المتعلقة بإقامة الدولة الفلسطينية لكنه أجل المواجهة بعد ما وصفه مسؤولون بمناشدات من بعض الزعماء العرب.
وتخوض حماس صراعا على السلطة مع عباس وترفض الوثيقة التي صاغها سجناء فلسطينيون في سجون إسرائيل.
قالت الولايات المتحدة أن المسار الذي تنتهجه حكومة حماس لن يوصل إلى أي مكان فيما يمثل المسار الذي يتخذه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الأمل بالسلام.
من جهته، قال رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية إن الحوار بين حركتي حماس وفتح حول وثيقة الأسرى لم يفشل، ولكنه يحتاج إلى مزيد من الوقت.
ودعا هنية إلى مواصلة الحوار حول الوثيقة التي أبدت حماس تحفظات بشأن بنودها التي تتضمن اعترافا ضمنيا بإسرائيل. وقال في مستهل الجلسة الأسبوعية لمجلس الوزراء في غزة إن الحوار يجب أن يستمر لأنه السبيل الوحيد لحل الخلافات وإنهاء الأزمة والاتفاق على المسائل الإستراتيجية المطروحة للبحث.
غير أن ياسر عبد ربه عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية قال إن الاقتراحات التي قدمها هنية لا تتناول جوهر القضية وهي مضيعة للوقت.
وأصر عبد ربه على أن عباس سيعلن بعد ثلاثة أيام موعد الاستفتاء على الوثيقة.
من ناحية أخرى، أعلنت حماس موافقتها على مبادرة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح لعقد اجتماع بين قادة حركتي حماس وفتح في صنعاء في محاولة لحل النزاع القائم بينهما.
وقال موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إن الحركة على استعداد للمشاركة في اجتماع اليمن بوفد يضم أعلى المسؤولين فيها متى وافقت فتح على تلك المبادرة.
وأعلن مصطفى البرغوثي عضو المجلس التشريعي الفلسطيني أن الحوار الداخلي بين الفصائل لم يصل حتى الآن إلى النتيجة المرجوة وأن الاستفتاء هو خيار رئيس السلطة.
وتشير استطلاعات الرأي إلى أن معظم الفلسطينيين يؤيدون الوثيقة.
وسيكون الاستفتاء بمثابة اقتراع على الثقة في حكومة حماس التي قطع الغرب وإسرائيل وصولها إلى السلطة الأموال عن السلطة الفلسطينية.
XS
SM
MD
LG