Accessibility links

logo-print

بوش يصف رد إيران بالإيجابي وطهران تفضل التعاون مع الدول العظمى على المواجهة


وصف الرئيس جورج بوش الرد الإيراني الأولي على العرض الذي نقله منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إلى طهران والمتعلق بالأزمة الناجمة عن برنامجها النووي بأنه إيجابي.

وقال بوش: "اعتقد أن الرد ايجابي، كما أنني أريد حل تلك الأزمة مع إيران عبر القنوات الدبلوماسية."

ولم يفرط الرئيس بوش في التفاؤل بشأن الرد الايراني المتوقع حيث قال: " سننتظر لنرى إذا كان الإيرانيون سينظرون إلى العرض بجدية، فالقرار يعود إليهم الآن."

وقال وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي إن إيران تفضل التعاون مع الدول العظمى بدلا من مواجهتها في ما يتعلق ببرنامجها النووي.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية عن متقي قوله إن المقترحات التي نقلها سولانا سوف تُدرس بدقة وعناية.

وأضاف الوزير الإيراني أن الجولات الديبلوماسية التي تتم بنوايا صادقة تسمح بإيجاد أرضية مشتركة أوسع للتفاهم بشأن القضايا الخلافية.

وكان البيت الأبيض قد قال إن تعليقات أمين سر مجلس الأمن القومي الإيراني علي لاريجاني على العرض الغربي المتعلق بالملف النووي الإيراني مشجعة. ورفض الناطق باسم البيت الأبيض توني سنو قول المزيد، مشيرا إلى أنه من الطبيعي أن يعبر المسؤولون الإيرانيون عن مواقف مختلفة وهم يستكشفون ويدرسون مضمون العرض الذي تقدمت به ست دول كبرى والذي تضمن حوافز وتدابير صارمة في الوقت نفسه.

وقال سنو إن الشرط الأساسي غير القابل للتفاوض في قبول هذا العرض هو وقف إيران كل أنشطة التخصيب.

وأعلن جيمس جيفري نائب مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأدنى وشمال إفريقيا أن واشنطن لا تريد التسرع في التعليق على رد إيران حول الملف النووي وأنها ستنتظر تقرير سولانا الرسمي.
XS
SM
MD
LG