Accessibility links

واشنطن بوست: القوى الكبرى توافق بشروط صارمة جدا على تخصيب اليورانيوم في إيران


ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" في عددها الصادر الأربعاء نقلا عن مصادر أوروبية وأميركية أن القوى الكبرى اقترحت على إيران إمكانية مواصلة تخصيب اليورانيوم على أراضيها بشروط صارمة جدا.
وقالت الصحيفة إن هذا الاقتراح أدرج في سلسلة الإجراءات التحفيزية والرادعة التي قدمتها لإيران الثلاثاء الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا لمنع امتلاك طهران القنبلة الذرية.
وفي المقابل يتوجب على إيران أن تلبي بشكل كامل مطالب الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومجلس الأمن الدولي.
وتابعت "واشنطن بوست" أنه سيكون بالتالي على الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن تتمكن من القطع بشكل مؤكد بأن البرنامج النووي سلمي ويفترض أيضا أن تتم طمأنة مجلس الأمن الدولي حيال هذه المسألة.
ويمثل هذا الاقتراح تحولا كبيرا من جانب الولايات المتحدة التي طالبت على الدوام بأن تعدل إيران عن برنامج تخصيب اليورانيوم قبل أن تنضم إلى القوى الكبرى الأخرى التي تحاول دفع طهران للانصياع للمطالب الدولية في الملف النووي.
وقال مسؤول أميركي لم تكشف هويته "ما نقوله الآن بالخطوط العريضة هو أن النظام الإيراني يمكنه إبقاء التخصيب على أراضيه إذا أعاد الثقة". وأضاف المصدر نفسه قائلا إلا أنه يجب تبديد القلق المتعلق بكل ما يمكن أن يدفع إلى الاعتقاد بوجود برنامج عسكري.
وتتضمن الإجراءات التي قدمها الثلاثاء لطهران الممثل الأعلى لسياسة الاتحاد الأوروبي الخارجية خافيير سولانا سلسلة مقترحات تحفيزية وفتح مفاوضات متعددة الأطراف لدفع إيران إلى التخلي عن تخصيب اليورانيوم لغايات عسكرية. وردت إيران الثلاثاء على العرض الدولي الذي قدمه سولانا لحل أزمة الملف النووي بالقول إن هناك عناصر إيجابية لكن هناك أيضا بعض الغموض الذي يجب توضيحه.
وأعلن وزير الخارجية الإيرانية منوشهر متكي كما نقلت عنه الأربعاء وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن طهران تفضل التعاون على المواجهة وستدرس بدقة العرض الذي قدمته القوى الكبرى لحل الأزمة النووية.
وذكرت الثلاثاء شبكة ABC التلفزيونية الأميركية أن الولايات المتحدة والقوى الدولية الأخرى عرضت على إيران ضمانات محتملة حول سلامة أراضيها في إطار مجموعة الإجراءات التحفيزية.
XS
SM
MD
LG