Accessibility links

خمسة فصائل فلسطينية ترفض الاستفتاء على الوثيقة وتعتبره تجاوزا للثوابت


قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بعد لقائه ديفيد ويلش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية إنه سيصدر مرسوما رئاسيا خلال يوم أو يومين يعلن بموجبه موعد الاستفتاء على وثيقة الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.
وأشار المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إلى أن قرار الرئيس قد يصدر يوم السبت القادم.
وكانت حركة حماس والجهاد الإسلامي وجبهة التحرير العربية والجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة قد عقدت اجتماعا مشتركا ناقشت فيه مسألة الاستفتاء وأصدرت بيانا جاء فيه " إننا معنيون بالحوار وإنجاحه منذ البداية وندعو إلى استكماله مع إصرارنا على أن الحوار هو الطريق الوحيد للخروج من الأزمة."
وشدّدت هذه القوى على رفضها الكامل لفكرة الاستفتاء، ووصفتها بأنها تمثل تجاوزا خطيرا للثوابت الفلسطينية.
هذا وقال سامي أبو زهري المتحدث باسم حركة حماس عقب اجتماع الفصائل الخمسة في غزة إن لدى الفصائل تحفظات أساسية على وثيقة الأسرى وإنها ترفض فكرة إجراء استفتاء عليها. وقال أبو زهري في مؤتمر صحفي في غزة إن هناك مخططا مدبرا لإسقاط الحكومة التي شكلتها حماس.
من جهة أخرى، طالب رئيس الوزراء إسماعيل هنية خلال ترؤسه اجتماعا أمنيا ضم قادة من حركتي حماس وفتح بمنح المشاركين في مؤتمر الحوار مزيدا من الوقت حتى يتسنى لهم التوصل إلى رؤية مشتركة.
ودعا هنية إلى سحب قوة الطوارئ التي أنشأتها وزارة الداخلية من الشوارع على أن يصار أولا إلى دمجها في جهاز الشرطة المركزي.
في المقابل، اتفق مسؤولون من حركتي فتح وحماس وبوساطة مصرية على وقف الاشتباكات بين الجانبين رغم احتمال حدوث مواجهة بينهما بسبب تهديد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بإجراء استفتاء على وثيقة الأسرى التي تدعو إلى إقامة دولة فلسطينية تعترف ضمنا بإسرائيل.
وقال المسؤولون إنهم أمروا رجالهم باحترام قدسية الدم الفلسطيني وإنهاء أعمال العنف بين الجانبين والتي أدت إلى مقتل حوالي 20 شخصا في غزة خلال الشهر الماضي.
وصرح غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية بأن أفراد القوة الأمنية الخاصة في غزة أمروا بالانسحاب من شوارع المدينة وإعادة الانتشار في مواقع محددة لتخفيف حدة التوترات، ولكنه لم يورد إطارا زمنيا لتنفيذ هذه الخطوة.
XS
SM
MD
LG