Accessibility links

مقاتلتان أميركيتان من طراز أف 16 نفذتا الهجوم على الزرقاوي


قال الميجر جنرال وليام كالدويل المتحدث باسم الجيش الأميركي في العراق الخميس أن مقاتلتين أف 16 قصفتا الموقع الذي قتل فيه أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة بالعراق. وقال إنه تم إسقاط قنبلتين زنة كل منهما 500 رطل.
واستعرض كالدويل في مؤتمر صحفي عقده في بغداد تفاصيل العملية التي أدت إلى مقتل أبو مصعب الزرقاوي وعدد من مساعديه في العراق.
وقال: "العراقيون ساعدوا في عملية القضاء على الزرقاوي واليوم يجب أن يساعدوا في عملية القضاء على التهديد بالعنف مثل تلك الأعمال التي كان يقوم بها الزرقاوي."
وأشار كالدويل إلى أهمية العمل على تحقيق الأمن في العراق: "يجب أن نواصل العمل غدا في التقدم إلى الأمام لكي يكون العراق حرا لجميع أبنائه وكي يكون مزدهرا وآمنا، لقد انتهت أيام الزرقاوي في العراق."
وشرح كالدويل الخطوات الأولية التي اتخذت للتأكد مقتل الزرقاوي بعد الغارة الجوية التي نفذت في العراق.
وقال: "تم نقل جثة الرزقاوي إلى أحد المواقع العسكرية وجرى التأكد بداية من شكله، وبعد ذلك أخضع جسده للمزيد من الفحوصات ومنها التأكد من بصماته، ثم أُعلنت وفاته في الثالثة والنصف فجرا."
وعلق كالدويل عما تردد عن تعاون الأردن لإتمام هذه العملية.
وقال: "لدينا هنا العديد من الدول التي تساعد بشكل فعال في الجهود المبذولة لبناء عراق ديموقراطي حر ومزدهر، ولا شك أن هناك دولا أخرى توفر المعلومات وتقدم المساعدة في الحرب العالمية ضد الإرهاب، ويعتبر الأردن شريكا وصديقا مهما في هذه العملية، وهو صديق جيد للعراق في سعيه لمحاربة الإرهاب."
كذلك أكد كالدويل مقتل ستة أشخاص في الغارة الجوية التي نفذتها القوات الأميركية في العراق وأدت إلى مقتل أبي مصعب الزرقاوي.
وقال: "مباشرة بعد إنجاز الضربة الجوية، قامت قوات الشرطة العراقية بتطويق المكان المستهدف كونها أول من وصلت إلى هذا المكان، وبعد ذلك بوقت قصير وصلت إلى الموقع وحدات من قوات المتعددة الجنسيات، وحسب نتيجة التفتيش تمّ تحديد مقتل ستة أشخاص خلال العملية."
وقال كالدويل عن هوية الأشخاص الذين قتلوا مع الزرقاوي: "تم تحديد هوية شخصين من الأشخاص الستة في الموقع المستهدف، ويستمر العمل من أجل تحديد هوية الباقين، لكن هناك امرأة وطفل."
XS
SM
MD
LG