Accessibility links

رامسفيلد: مقتل الزرقاوي انتصار كبير في الحرب الدولية على الإرهاب


قال وزير الدفاع الأميركي دونالد رامسفيلد إن مقتل أبو مصعب الزرقاوي زعيم تنظيم القاعدة في العراق يعد انتصارا ملحوظا في الحرب ضد الإرهاب غير أنه لا يمثل نهاية لأعمال العنف في العراق.
وأضاف رامسفيلد: "أعتقد أنه يمكن القول إن العالم لم يشهد خلال السنوات الأخيرة أي شخص مسؤول عن قتل مدنيين ونساء وأطفال أكثر من الزرقاوي، فهو يجسد التصور المظلم والشرير والرجعي من خلال قطع الرؤوس والتفجيرات الانتحارية والقتل العشوائي."
وقال رامسفيلد إن الزرقاوي كان يمثل العقلية السادية والمظلمة التي تعكس الإرهاب.
وأضاف أن الزرقاوي تسبب في الأعوام الأخيرة في مقتل أبرياء أكثر من أي شخص آخر على وجه الأرض.
وأشاد رامسفيلد في الوقت ذاته بانتهاء رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي من تشكيل حكومته الائتلافية وتعيين وزراء في المناصب الأمنية بعيدا عن الاعتبارات الطائفية.
وقال: "لقد استغرق الأمر بالنسبة للمالكي وقتا طويلا لكي يتوصل إلى اتفاق مع مختلف الفصائل العراقية، غير أن انتهاءه من ذلك يمثل خطوة مهمة وإننا نتطلع للتعاون مع الوزراء الجدد."
من جهة أخرى، رحب الاتحاد الأوروبي بمقتل الزرقاوي على يد القوات الأميركية في العراق.
وأعرب رئيس المفوضية الأوروبية خوزيه مانويل باروسو عن أمل الاتحاد الأوروبي في أن يصبح العنف في العراق بموت الزرقاوي ماضيا بعيدا.
وأكد استعداد الاتحاد للعمل مع الحكومة العراقية الجديدة برئاسة نوري المالكي.
وقال نائب رئيس المفوضية الأوروبية فرانكو فراتيني إن موت الزرقاوي يشكل ضربة قوية للإرهاب الدولي.
XS
SM
MD
LG